أخر الاخبار

رواية عدنان الفصل التاسع بقلم فريده الحلواني

رواية عدنان الفصل التاسع بقلم فريده الحلواني

 رواية عدنان الفصل التاسع بقلم فريده الحلواني

روايه عدنان البارات التاسع بقلم فريده الحلواني


رواية عدنان
 الفصل التاسع
 بقلم فريده الحلواني


بعدما خرجت الحاجه فوزيه تاركه عدنان ومريم تائهين في حديثها الذي القته عليهما ووضعت كل واحدا منهم امام قلبه ليتعرف بمن يسكن داخله

كانا ينظران لبعضهما وكلا منهما بداخله مشاعر مختلفه

مريم تنظر له بحب وتمني ولكنها ايضا تأنب نفسها وتخبرها انه ملك لاخري ولا يجب ان تكون طرف ثالث بينهما

اما عدنان كانت نظراته لها تقطر عشقا يغلفه الخوف عليها اذا ما اتبع حديث امه و اوامر قلبه الذي يطالبه بواصلها

ولكنه سرعان ما نفض كل تلك الافكار و ترك غيرته تتحكم به فهي كانت مثل النار التي تأكل احشاءه كلما تذكر حديث الطبيب الابله الذي لم يكتفي بما فعله به وله معه عقاب اكثر شراسه

بدأ يقترب منها ببطء و عينيه تقدح شررا 

خافت كثيرا و في لحظه رفعت طرف الملس الذي يصل للارض بيدها حتي لا يعيق هروبها و هرولت تجاه غرفتها لعلها تحتمي بها من هذا الوحش

توقع هو ما تفكر به و اسرع خلفها و ما كادت ان تغلق الباب حتي مد يده و امسك به ثم دفعه بقوه بسيطه خوفا عليها من السقوط 

و بالطبع هي ضعيفه البنيه ولم تستطع الصمود امامه فتركت الباب وقبل ان تستطع الهرب مره اخري كان هو الاسرع في الامساك بها

امسك زراعيها بيداه بقوه المتها وبدا يقول بجنون دون الاكتراث لنظرات الرعب التي ترمقه بها ولا لدموعها التي تساقطت بكثره : عايزه تهمليني يا مريم هاااااا هتجوزي ...سايبه الدكتور ولد المحروج يطلعلك ....رررررردي عليييييييي

مريم بخوف : ااااا..ااني مجلتلهوش يبصلي اااااني مليش زنب 

هو بجنون : لاااااه ليكي جولتلك ادخلي اوضتك جبل ما ياجي صووووووح

وواد خالتك وووووافجتي عليه 

اخذت تهز راسها يمينا ويسارا بهستيريه علامه الرفض ولكنه لم يهتم واكمل وهو يفلت يده و بحركه مباغته مزق ملسها ثم حملها بين يديه وهو يقول : اااااني بجي هعرفك انتي ملك مين يااااا مررررريم 

اعقب قوله بوضعها فوق فراشها و القي بجسده فوقها وهي تحاول ان تترجاه يتركها : ابوووس يدك بلاش أكده حجك علي .....مهجولش أكده تااااني

كان قد انتهي من تمزيق ثيابها و القي بالاقمشه الممزقه بعيدا بمنتهي الهمجيه وبقيت هي بملابسها الداخليه فقط

كانت تبكي بقهر وهو يقبلها بشراسه وحاولت التحدث من بين شهقاتها : عد...نان الله يخلي....ك بلاااااش اني البتول

قال من بين قبلاته التي كان يوزعها بشراسه فوق رقبتها نزولا لمقدمه صدرها وهو يعتصر نهديها بقوه : عاااارف....انك... بتول بس ..علي الكل الا انا

رفع راسه ونظر لها بحنان ينافي غضبه و هيئته وبدأ يقبلها بنهم و رقه حتي هدأت قليلا بسبب تأثير لمساته التي اصبحت رقيقه بشغف مثير

و حينما فلتت منها أنه اتاحت له الفرصه لادخال لسانه في ثغرها ليتزوقه علي مهل

فصل قبلته بعد مده و اخذ ينظر لها بشغف و نزل بنظراته حتي وصل لنهديها اللذان يصعدا و يهبطا من اثر لهاثها فأثارو جنونه

اخرجهم من صدريتها وهو ينظر لهم باشتهاء و لم ينتظر اكثر حينما مال عليهم يلتقم واحد ويعتصر الاخر بيده والجميله تتحرك باثاره تحته جعلت رجولته ستنفجر ان لم يحررها

وحينما مد يده ليلامس انوثتها فاقت هي من حاله الوله التي اوصلها اليها و برغم رغبتها الجامحه في تركه يكمل ما بدأه الا انها تحكمت في مشاعرها وسريعا ما امسكت يده التي وصلت للباسها التحتي وقالت من بين انفاسها اللاهثه : عد...ناااان لااااه بلاش 

اوقف ما كان يفعله و نظر لها برغبه تنطلق من عينه و سالها : لللليه رايده حدي تاني يوصلك جبلي قالها بغيره قاتله

مريم : ولا عمري فكرت في حدي غيرك بس اني مش خاطيه اني البتول يا عدنان واذا كان جلبي اتحكم فيه و مجدرتش امنعك مالاول بس لما توصل للشرف لازم افكرك اني مين ثم اكملت بتوسل لجل خاطري لو كملت هكرهك واني مش جد كرهي ليك ولا هجدر عليه ووجتها هكره حالي عشان بضعف وانا بين يدك 

نظر لها بعشق ورغبه و كثيرا من الفخر ببتوله الطاهره 

ابعد يده عن منطقه انوثتها ثم لثم شفتيها بقبله سطحيه وقال وهو يملس علي وجنتها بمنتهي الحنان : واني عمري ما كنت هكمل يا بتولي مش انتي الي يتعمل فيكي أكده اني بس كنت رايد اعرفك انك ملكي محدش ليه حج فيكي غيري

اعتدل من فوقها و سحبها من يدها برقه ثم جلس علي فراشها و اجلسها فوق ساقيه و هو ضاما اياها كالطفل في حضن امه 

اخذ يملس علي شعرها بحنان وهي ساكنه بين زراعاه دون التفوه بحرف

ابعدها قليلا ليستطيع النظر لها و قام بسحب غطاء فراشها الملقي بجانبه ولف جسدها به حتي يداري عن عيونه فتنتها التي يعلم الله كم يحارب نفسه حتي لا يضعف امامها 

وايضا لكي تطمأن له صغيرته و يزيل نظره الخوف التي تقتله من عينيها

نظر لها بحنان وضم وجهها بين يديه ليجبرها علي التطلع له وقال : اوعي تخافي مني مهما حصل اني عمري ما اجدر علي أذيتك يا حبيبي بس غصب عني جنيت لما جولتي انك موافجه تتجوزي و الي زاد الطين بله ولد المحروج الملزج ديه جاي يطلبك مني اني شوفتي الجهر الي اني فيه 

ابتسمت علي حديثه ولم ترد

رد لها الابتسامه واكمل : انتي مش لساتك من يومين وعداني انك هتفضلي جاري و هتتحمليني من غير ما تسألي علي حاجه لحدت ما ياجي الوجت المناسب واجولك عالي جواتي صوح ولا اني غلطان تاجي من اول مطب تفلتي يدك من يدي

خجلت كثيرا من حديثه الصحيح مائه بالمائه ولكنها قالت : اا...اني مخبراش كيف جولت اني موافجه بعد ما خالتي مشيت من عندينا امي جالتلي عالعريس ديه بس رفضت وجتها وهي مغصبتش علي و الموضوع اتجفل ونسيته .....بس الي حوصل انهارده كان كتير عليا خلي عجلي يوجف يعني لما مرتك تعملي اني وانت سحر لجل ما تفرجنا عن بعضنا يبجي هي متوكده من حاجه انت مجولتهاش مالاساس و الي عميلته بدايه لشر ملوش اخر اكيد بدبرهولنا والي خلاني جنيت لما امي وجعت من طولها جدامي هبطت دموعها وهي تكمل كلت ديه كتير عليا يوحصل في وجت واحد

ااااني عايشه حياتي في سلام وبال رايج والفضل في ديه يرجعلك لانك معيشني في امان يكشي بس ابويا الي كان كل مده ياجي ينكد علينا بس من بعد موضوع مرعي بتاع المواشي وهو اجتصرنا خالص ولا شوفتوش من يوميتها 

يعني مفيش حاجه تعكر عليا حياتي

خجلت مما ستتوفه به ولكنها تغلبت علي خجلها واكملت فاليوم يجب ان تضع النقاط علي الحروف ولتكون جلسه مصارحه كما قالت امه : كل حياتي انجلبت من ياجي سبوعين لما انت جيت ولجيتني ببكي ساعتها كنت بفكر في حياتي وانك مجيدني وانا زهجت من الحبسه وتحكمك فيا و جولت لحالي اني رايده اتحرر منيك

بهت وجهه و المه قلبه كثيرا مما سمع ولكنه تحمل المه ليتركها تخرج ما بداخلها

بس لاجيتني بجول لحالي انتي كارهه جيوده ولا كارهه عشجك ليها او ....ااااا

قال بلهفه : كملي كملي 

نظرت للاسفل وقالت : ولا عشجي ليك 

هل تسمعون قرع الطبول نعم نعم بعد الالم الذي شعر به منذ دقائق تحول فجأه الي طبول الفرح انتظر قليلا عدنان قليلا فقط دعها تكمل ما يعيدك للحياه مره اخري

عندما سكتت ترجاها قائلا : لجل خاطري متسكوتيش كملي واني هاسمعك للاخر

نظرت له بعينا دامعه وقالت : وجتها خوفت كتييير لما وعيت للي بفكر فيه و جولت يا مرك يا مريم ملجتيش الا عدنان الجبالي وتعشجيه 

و قررت اني اضحك علي حالي وجولت لنفسي لااااه هو بس عشان بيعاملني زين اني فكرت غلط يابت ديه خيره عليكي ومربيكي يبجي جزاته انك تخربيله حياته وهو متجوز و مخلف كماني

لاااه مش ده رد الجميل اني اكيد فهمت احساسي بيه غلط

بس بعديها كنت جاعده ويا مني يوم ما كنت مسافر و اتحدتنا كتير وهي وعيت للي جواتي ليك و جالتلي اني عشجاك بس اني الي مش فاهمه علي حالي زين

و جالتلي انك انت كماني عاشجني والكل عارف أكده الا اني و حلفتني انك لو جيتني مصدكش بس جالتلي كلمه لمست جلبي من جوه و يمكن هي الي خليتني مرفضش جربك مني و احاول اتغلب علي خجلي منيك

نظر لها بتساؤل فاكملت : جالتلي محدش يستاهل عدنان غيرك ولا حدي هيحافظ علي البتول غيره ولو مكتبلكم النصيب ويا بعض هتكوني انتي العوض من ربنا علي كل سنين الشجي الي عاشها حسيت وجتها ان لو حديتها صوح و ان اني عوضك من ربنا يبجي هعمل كل الي اجدر عليه لجل ماكون فعلا عوض ليك لانك تستاهل ان الواحد يضحي بروحه عشانك و انك تعيش متهني و مرتاح الجلب والبال بعد كل الي عيملته عشانه كلياتنا مش اني بس عشان أكده لما حدتني وانت مسافر وحسيت صوتك مدايج افتكرت كلامها ولاول مره اسيب حالي لجلبي يطلع الي جواته 

بس كت خزيانه منيك

بكت واكملت واني دلوك بين نارين نار جلبي الي مهيجدرش يبعد عنيك خصوصي بعد ما داج حلاوه جربك 

وبين حياتك الي هتخرب لو سيبت حالي وياك 

بكت اكثر وهي تقول : دلني يا عدنان الله يخليك اني تايهه ملجياش بر ارسي عليه برغم انك مجلتليش انك عاشجني بس اني حابه اجولهالك و في نفس الوجت مجدرش اضرك ولا اخليك معاي غصب عنيك وعن ظروف حياتك

اخذها في احضانه بضمه ساحقه وفلتت منه دمعه ساخنه ناتجه عن تضخم قلبه من هول ما يشعر به بعد اعترافها له

ايعقل صغيرتي تبادلني عشقا بعشق لا والله في اقصي احلامي لم اتخيلها

اخذ يهدهدها حتي خف بكاءها واصبح عباره عن شهقات متقطعه فابعدها قليلا وقال : اطلعي فيا 

نظرت له بتيه وتوسل ان يريحها من عذابها

عدنان : انتي لو تعرفي ايه الي جواتي دلوك مهتصدجيش عارفه اني رايد ابكي

نظرت له بزهول ولكنه اكمل : ايوه لو اجدر هعملها جلبي مامتحملش الي سمعته منيكي ولا جادر اصدجه حاسس روحي بحلم بجي بتول الصغيره الي عم بحلم بيها ليل ويا انهار واني بجول لحالي مهينفعش تجرب انت مش في بالها انت كبير عليها وحتي لو خدتها غصب عنيها هتكرهك والعجارب الي حواليك مهيهملونيش غير لو أذوني فيكي وديه الي مجدرش عليه

فضلت سنين اطلع عليكي من بعيد وانا بشتهيكي وهموت علي نظره من عينك و كنت بتحرج واني شايفك بتكبري و تفتحي جدامي كيف الورده الجوري ولا جادرش المسك كان يكفيني اشم عطرك من بعيد لجل ما تكوني سالمه من ازيتهم ليكي

نمت مع حريم بعدد شعر راسي لجل ما ادور علي ريحتك في واحده منيهم كنت بتخيلك مكان اي مره بتكون تحت مني و بهزي باسمك واني وياهم ولما احس علي حالي ان الي نايمه معاي مش انتي كت بجسي عليهم و سواعي اضربهم كماني يمكن اجدر اطفي النار الي جايده جواتي كل ما عجلي يجولي عمرك ما هتجدر توصلها هتفضل طول عمرك تتمناها و لا هطولهاش وجتها مبحسش بحالي ولا بصريخ المره الي تحتي وهي بتترجاني ارحمها هههه ضحك بغلب واكمل طب وااااااني اني مين يرحمني من جهرت جلبي الي مجدرش علي بعادك ولا نار عجلي الي بتجولي مهينفعش تجرب منيها

كل الي حوالينا خابرين زين اني عاشجك و منتظرين بس اني اجولها لجل ما يلو دراعي بيكي و هضطر اعملهم اي حاجه يطلبوها عشان بس ميضروكيش و يوجعو جلبي عليكي كت كل ما انام مع وحده بعد ما اخلص وياها ابجي جرفان من حالي و احس جواتي اني بخونك واول حاجه اعملها بعدها اتصل بيكي واجولك متزعليش برغم اني عارف انك هتستغربي من حديتي وياكي وليه بجولك متزعليش بس كت بحاول اريح جلبي الي مولع فيا من زنب خيانتي ليكي

لما اتجوزت حنان مكنش بكيفي عمي وجدي الي جبروني عليها مجابل انهم يبعدو عن خواتي ولا يخلوش حسن يشتغل معانا في المدعوج الي هنتاجرو فيه واني وافجت مش عشان اكده بس لاااا 

سكت قليلا يلتقط انفاسه مع تساؤل يقطر من عينيها

اكمل بوجع : كتي ساعتها بلغتي و بدأتي تكبري و جسمك يدور و حسيت حالي مشتهيكي نهرت حالي و جولت اجنيت هتفكر في عيله يا حزين اتجوزتها لجل ما احاول اشغل حالي عنك بس لاجيتني من اول مره لمستها بتخليك انتي زعلت من نفسي ولومتها و ربي يعلم جد ايه حاولت ابعد تفكيري عنك بس جلبي مطاوعنيش

عاملتها بما يرضي الله اول شهرين من جوازنا و كنت بجلعها علي جد ماجدر لجل ما اريح ضميري بس هي كانت بارده جوي جولت لحالي يمكن لسه مكسوفه بس لجيتها انانيه عايزه وجت ما تكون مشتهيه اريحها وتطلب مني من غير خشي جولت لحالي احاول معاها واجولها اني كماني عالي يريحني عشان تبجي العلاجه زينه لينا احنا التنين بس وجت ما طلبت منيها حاجه راحت فضحتني وجالت لامها وانها جرفانه مالي طلبته و كيف أعمل اكده وياها ولولا امي سمعتهم و بهدلتهم كان زمان السرايا كلياتها او النجع كمان عرف الي طلبته من مرتي واحنا في فرشتنا

من يومها نجلت في جناح لحالي و جولتلها اني مهجربش منيها غير لما تطلب 

محاولتش تجرب و ترجعني لفرشتي وياها عرفت وجتها انها عمرها ماهتجدر تخليني انساكي

ملس علي وجهها و نظر لها بعيون تقطر عشقا و شغفا واكمل : وبجيتي تكبري كل يوم جدامي وحبك يكبر جواتي لحدت مابجيت مهووس بيكي بغير عليكي مالخلجات الي لامسه جسمك 

بتحلوي و تدوري واني اتجنن اكتر بس كت بصبر حالي اني جافل عليكي و مهخليش حدي يلمح طرفك لحد ما ياجي اليوم الي اخدك و تبجي وياي من غير خوف 

ومن يوم ما رجعت مالسفر و جابلتك و حسيت انك جواتك حاجه ليا حلفت لاجطع روس التعابين الي حوالينا بسرعه لجل ما اتهني بجربك الي دجته ولا هجدرش ابعد بعد ما عيشت في نعيمك يا بتولي

انا جولتلك كل الي جواتي او حاولت لان الي حاسس بيه كتييييير و مافيش كلام يجدر يوصفه بس عشمان انك تكوني حاسه بيه

انهي حديث وهو ينظر لها بترجي ان تشعر به

مدت يدها بجرأه جديده عليها و سحبت رأسه ووضعتها علي صدرها بحنان واخذت تملس علي رأسه تاره وتقبله تاره اخري

لف زراعاه حول خصرها و تنهد تنهيده حاره اخرج بها كل عذابه من بعدها عنه في السنوات الفائته و ابتسم ابتسامه حلوه شعرت بها علي جلد صدرها الناعم

رفع يده وابعد عنها الغطاء و اخذ يغرز راسه في صدرها الطري و يمتص جلده بهدوء ليستمتع بمزاقه تاثرت هي بفعلته ولكنها تركته يفعل ما يحلو له فقد اقرت انه لا سبيل للبعد بعد كل ما حدث و قيل بينهما

اعتصر نهديها بيديه وهو مستمر في تلثيمه فيهم و هي تفرك فوق رجولته دون وعي مما تحدثه به حركتها تلك

فهي ما زالت لا تفقه شيئا في عالم النساء ولكنه سيعلمها حتي يجعلها محترفه

اخرج احداهم والتقمه مثل الرضيع الجائع وهي تعبث بيديها داخل خصلات شعره الفحميه دون خبره جعلته يجن اكثر و تحولت مصاته لعضات جعلتها تأن من الالم المثير التي تشعر به

نطقت وهي تتاوه : عد...نان

رد بين عضاته : جلب عدنان من جوه 

رفعها من خصرها ولف ساقيها حول خصره جاعلا انوثتها فوق  رجولته والتقط شفتيها بنهم مع اعتصاره لثديها بيديه وهي تشعر بنار تسري اسفلها ولكنها تجهل كيفيه اطفاءها 

زاذ من شراسه قبلاته حتي شعر بها تتلوي فوقه مد يده وادخلها تحت لباسها الداخلي فتأوهت بشهوه لا تعرف ماهيتها فصل قبلتها وطالبها بالنظر اليه رفضت في البدايه ولكن عندما طالبها مجددا وهو يضغط باصبعيه علي بزرها اطلقت تاوه عالي ولبت طلبه

وجد عينيها مليئه بالرغبه والجهل في أن واحد فقال لها وهو يلهث : حاسه بايه 

هي بشهوه مغلفه بالخجل : مخبراش ايه الي جرالي ...ااااه حاسه بحاجه عم تحرجني ...من جواتي

ابتسم بفرح علي برائتها و اخذ يحرك اصبعيه فوق انوثتها وقال : اني هريحك و هطفي نارك قبلها واكمل هعلمك كيف تبجي فرسه جامحه واني خيالك قبلها وقال هعرفك كيف هو عشج عدنان لبتوله 

اعقب قوله برفعها ثم سطحها علي الفراش فنظرت له في توجس مما سيفعله 

شعر برهبتها فمال عليها جاعلا شفاههم تتلامس دون تقبيل و قال : متخافيش مني اني وعدتك اني مهضركيش واصل بس لازم اريحك مالنار الي جيتها جواتك 

حينما وجد نظرتها تحولت لاطمأنان وشغف نزع عنها صدريتها و التهم ثديها مع اعتصاره بيد واليد الاخري وضعها علي انوثتها يحركها بقوه حانيه وهي تتلوي تحته ولا تعرف ما عليها فعله انتقل بقبلاته علي بطنها نزولا لاسفل قاطعا لباسها الداخلي الذي يحجبه عن نعيمه دون صبر و حينما ظهر امامه تحولت ملامحه الي وحش جائع لالتهام فريسته 

جلس علي ركبتيه ارضا ثم سحبها من ساقيها ناحيته واضعا اياهم علي كتفيه فظهرت انوثتها بوضوح لم ينتظر ادخل راسه بين فخذيها وهو يعتصرهم بقوه واخذ يلعق فيما بينهم بنهم و تلذذ وهي تأن وتتلوي ناسيه العالم ومن حولها غارقه في شبقها 

امتص جوانب انوثتها بشفتيه ثم لعقها بلسانه وهو يمد يده ليمسك بمؤخرتها التي تثير جنونه ويعتصرها 

امسكت الفراش بيديها وهي تحاول ان تكتم شهقاتها من اثر المتعه استمر علي هذا المنوال فتره لا بأس بها حتي جاءت بماءها الذي امتصه لاخر قطره بتلذذ وهدات هي قليلا ولا زال صوت تنفسها مسموع

قام من مجلسه وهو يحارب جيوش شوقه التي تطالبه باكمال ما بداه ليريح هذا الثائر اسفله نظر لها بشغف و شهوه مال عليها ليقبلها برقه ثم قال : ارتحتي يا حبيبي

اغمضت عينيها بخجل فضحك عليها و في حركه جريئه منه امسك يدها ووضعها فوق رجولته المنتصبه بقوه وقال  بهياج : طب اني اعمل ايه دلوك هموت لو مريحتش حالي

نظرت له بقله حيله فبادلها نظرتها بقله حيله ايضا 

قام من عليها سريعا قبل ان يتهور و اتجه الي المرحاض الخاص بغرفتها شلح عنه ملابسه بنفاذ صبر و اتجه ناحيه قاعده الحمام ووقف قبالتها وهو يحرك يده بقوه ذهابا وايابا وانفاسه الهائجه تدل علي مدي معاناته وقف فجأه حينما تأكد ان ما يفعله لن يجدي نفعا فقد تحكمت به شهوته مما جعله ينادي عليها وهو يجز علي اسنانه فخرج صوته مرعبا : مرررررريم انتفضت من رقدتها التي تركها عليها ساهمه و هرولت اليه دون الانتباه انها عاريه تماما فما عاشته منذ قليل جعل عقلها مغيب و لم تستطع استيعاب ما حدث معها 

وصلت اليه وحينما وجدت جسده عاريا تماما وقفت مكانها مبهوته الصدمه جعلتها تقف كالصنم شاخصه البصر

تقدم منها وسحبها بين زراعيه وهو يتحرك ليلصقها بالباب بعد ان اغلقه ولكنه ابتعد سريعا تاركا اياها تحت وقع الصدمه وخرج الي غرفتها يغلق الباب بالمفتاح تحسبا لرجوع امه كي تطمأن عليهم اما الخاله حسنه فمازالت امامها عدت ساعات حتي تفيق من أثر المهديء الذي حقنت به

رجع اليها وهو يلهث وجدها كما هي دون حراك اغلق باب المرحاض والصقها به وانهال عليها بالقبلات النهمه وهو يعتصر ما تطاله يداه من جسدها الذي يقسم انه لم يري في حياته جسدا بهذا الجمال و لا الكمال ايضا قال لها من بين قبلاته الحاره : ساااامحيني ....مجدرش ...اااتحمل هنفجر لو مجبتهومش ....متخافيش مهضركيش ...ردي علي ....جولي ريداك ...جولي مزعلناش

ردت من بين لهاثها من اثارته لها مره اخري وهي ترفع يدها تضمه لها ريدااااك و ....مه....زعلش منيك ...مهما ح...صل

اخذ منها الأذن بفرحه و اخذ يهبط بقبلاته الي ثديها الذي التهمه بقوه ثم جلس علي عقبيه و بدأ في التهام بطنها وهو يعتصر مؤخرتها بيده وهي تأن بشهوه واضحه نزل قليلا حتي وصل الي انوثتها و عضها برفق و نهم اسلت يد واحده و امسك بها رجولته و اخذ يتحرك فوقها بقوه ويزيد من عضاته وحينما لم تفلح محاولته ايضا تركها ووقف ساحبا يدها ووضعها علي رجولته وهو ممسك بها يحركها بقوه وقد جن حينما شعر بيدها عليه مد يده الاخري امسك بها انوثتها ضاغطا عليها بشغف اولا ثم ادخلها بين شفرتيها وجدها رطبه من شبقها وما كان منها الا انها ضمت فخذيها علي يده بقوه كتعبير صريح علي اثارتها 

نظر لها بشغف و ترك يدها الممسكه برجولته وامسك هو بها ثم وضعه بين فخذيها ملامسا بها منطقتها 

اااااااخ هكذا صرخ بهمس مثير يدل علي متعته مما يحدث

اغلق فخذيها بيديه علي رجولته بقوه و نظر لها بعشق ممتزج بشهوته القويه وقال لها : بصيلي يا بتول اطلعي علي وحينما استمرت في غلق عينيها خجلا مما يحدث قرصها بعنف في حلمه نهدها مما جعلها تفتح عينيها سريعا و تقضم شفتاه السفلي حتي تكتم صرختها

حينما نظرت له بدأ يتحرك برجولته للامام والخلف مطالبا اياها بالضغط عليه قدر المستطاع قائلا : اجفلي رجلك عليه جاااامد متخليهوش يفلت ...ساااعديني ..مجادرش

فعلت ما يريد وهي مستمتعه بما يحدث و تفكر ماذا تفعل لاراحته وما كان منها الا انها مالت براسها عليه تقبل صدره بطريقه مفتقره للخبره 

ولكن محاولتها اتت بثمارها التي جعلته يزمجر من المتعه وهو يزيد من سرعه تحركه وكلما زاد ذهابه وايابه كلما ضغط اكثر علي فخذيها حتي يحكم غلقهم عليه وهي برغم المها الا ان شهوتها كانت لها الغلبه في جعلها تتحمل هذا الالم اللذيذ

اااااخ ..جربت ..معلهش ..هاااتيهم امعاي دون ان تدري اخذت تعض صدره كالقطه الشرسه مما ذاده هياجا فقطته تجابه شغفه بشغف اكبر 

ظل هكذا فتره لا بأس بها حتي اتي بخلاصه الذي حينما شعر به سيخرج منه سحب رجولته سريعا واضعا اياها فوق بطنها ضاغطا عليها بقوه وابدلها بادخال يده محركا اياها علي منطقتها بسرعه حتي وجد ماءها يغرقها مع اندفاع ماءه هو الاخر الذي اغرق بطنها و ثديها من كثرته

اخذها بين زراعه بحنان وهو يلهث حتي هدات انفاسهما قليلا من فرط ما عاشوه 

ابعد جسده عنها قليلا و حاوط وجهها بكفيه و هو ينظر لها بعشق خالص ليس له حدود 

مال علي جبهتها مقبلا اياها قبله اجلال و تقدير ثم التقط شفتيها في قبله ناعمه حنونه شغوفه الي ابعد حد وهو يتلذذ  بطعمها فما احلاها حينما تكون قبله بطعم العشق

فصلها و ثبت عينه بعينها وهو يقول : تحرم عليا حريم الدنيا من بعد ما دوجت شهدك و دخلت جنتك يا بتولي النعيم الي عيشته وياكي من أشوي يغنيني عن متاع الدنيا كلياته

لمعت عيناها فرحتا لما قال و سالته بلهفه : صووووح يا عدنان مهتجربش من حدي غيري

عدنان بابتسامه حلوه علي غيره صغيرته : صوح يا جلب عدنان و روحه الي ردت فيه بجربك منيه وعد من عدنان الجبالي عمري ما هجرب من اي مره مهما كانت مين 

هو بعد ما حبيبي بجي بين يدي ينفع ابص لغيره اني اصلا من ساعه ما دوجت شهد شفايفك الي كيه الفراوله دي واحنا في المخزن خدت عهد علي حالي اني همحي الحريم من حياتي نهائي و بيكفي اني اخدك في حضني والمسك

يبجي بعد الي عيشته معاكي من أشوي والي حلمت بيه كتير بس مكنتش مصدج اني هاعيشو في الحجيجه ينفع اشوف غيرك 

طار عقلها و رقص قلبها فرحا بما قاله ولكنها سألته علي أستحياء : اااا...طب ...طب و مرتك 

قبلها بسطحيه وقال : اديكي جولتي مرتي يعني مهما كان الي بتعمله او اني ماطيجهاش بس في الاخر ليها حج علي جدام ربنا مجدرش اهملها 

بس اني جلبي حاسس ان البعد بيني وبينها جرب خصوصي بعد عملتها السوده دي و هي لما الحقد بيتملك منيها عجلها بيتلغي و هتتصرف من غير تفكير و ديه الي هيوجعها معاي في شر اعمالها

بس اني مطر اعمل روحي مواخدش بالي من عمايلها الشينه لجل ما تاخد الامان و تتصرف من غير حذر وجتيها هتوجع وجعه ملهاش جومه عشان خاطري استحملي معاي و اصبري لحدت ما اخلص من كل الهم ديه عشان نعيش حياتنا واحنا مرتاحين البال 

و اصلا اني انهارده طالع في الليل لجل ماجطع ديل الحيه عجبال مجطع راسها جريب بأمر الله 

نظرت له بقلق و سالته : يعني ايه الحديت ديه انت ناوي علي ايه يا عدنان

عدنان : ............

ماذا ينتوي بطلنا يا تري 

سنري

انتظروووووووووني

متنساش ان الروايه موجوده كامله في قناه التليجرام


 والواتساب 






للانضمام لجروب الواتساب 






 (اضغط هنا






يمكنك للانضمام لقناه التليجرام 








 1/ ( اضغط هنا






و للانضمام علي جروب الفيس بوك 






1/ ( انضمام




👆👆👆👆






📚 لقراءه الفصل العاشر من هنا ♡♡♡ الفصل العاشر 




✍️ لقراءه رواية عدنان كامل اضغط هنا👇






      👈 روايه عدنان كامله 👉

بقلمي  /  فريده



تعليقات



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-