أخر الاخبار

رواية ليتك كنت صالحا للكبار فقط الفصل الثالث بقلم فريده الحلواني

رواية ليتك كنت صالحا للكبار فقط الفصل الثالث بقلم فريده الحلواني 

رواية ليتك كنت صالحا للكبار فقط الفصل الثالث بقلم فريده الحلواني


روايه ليتك كنت صالحا للكبارفقط البارت الثالث بقلم فريده الحلواني 

رواية ليتك كنت صالحا للكبارفقط 
الفصل الثالث 
بقلم فريده الحلواني 

اعطني حريتي اطلق يديا...انني اعطيت ما استبقيت شيئا.....اااه من قيدك ادمي معصمي....فالاما الاسر و الدنيا لديا

الاطلال ...ام كلثوم

___________

لم تشعر برغبه في ذهابها اليوم الي مدرستها و بعد معاناه مع والدتها استطاعت اقناعها بمكوثها فالبيت اليوم نظرا لامتلاء جدولها بدروس خارجيه فرأفت بها و اعطتها اجازه

جلست بجانبها و هي تحتسي كوبا من الشاي بالحليب الذي تعشقه و نظرت الي امها و قالت بحنين : لسه مجاش الوقت الي تعرفيني فيه مين هو ابويا يا ماما ...دمعت عيناها و اكملت باشتياق : انا حبيتو من حبك ليه و كلامك عليه الي بيخليني نفسي اعيش قصه حب زيك انتي وهو

هطلت دموع تلك العاشقه و قالت : ابوكي يتحب يا ليله كان راجل بجد ..في كل حاجه ممكن تحلمي بيها...مسحت دماعتها و اكملت  : كان مفيش في حنيته و طيبه قلبه و لا رجولته و جدعنته حاجه كده تخليكي تواجهي الدنيا بصدر مفتوح و انتي مش خايفه لانك متاكده ان في ضهر هيسندك قبل ما توقعي

ليله : و ليه سيبتيه يا ماما انا هتجنن كل ما تتكلمي عنه و كل حرف بيطلع منك بيحلف بعشقك ليه لما كنت صغيره لما اسالك عنه تقوليلي مسافر و لما كبرت و صممت اعرف هو فين وعدتيني ان لما اكبر هتحكيلي كل حاجه حتي لما جيه وقت عليا حسيت ان بكرهه عشان سايبنه كل السنين دي انتي زعلتي مني و قولتيلي ان انتي السبب مش هو و مقدرتش اضغط عليكي وقتها لما تعبتي و اغمي عليكي بس افتكر ان انا دلوقت كبرت كفايه عشان اعرف مين هو و ايه الي خلاكي تبعدي عنه برغم الحب الكبير الي جواكي ليه

بكت ليلي بحرقه ندما علي لحظه ضعف و جبن خسرت علي أثرها حبيبها و عشقها الذي لم و لن يتكرر

اقتربت منها ابنتها و ضمتها بحنان ثم قالت : خلاص يا ماما حقك عليا متبكيش عشان خاطري

ربتت علي ظهر ابنتها ثم ابعدتها و قالت بحرقه قلب يموت في اليوم مائه مره من شده اشتياقه لحبيب عمره : و انتي فاكره انه سهل عليا كل ده لاااا مكنش سهل اني اغدر بيه و ابعد عنه ...مكنش سهل اعيش السنين دي كلها من غيره...مكنش سهل احرمه من بنته الي كان بيتمناها و يحلم بيها ...كان لما يشيلك بحس انه ماسك حته من الجنه بين اديه ...سماكي ليله عشان تبقي ذكري لاجمل ليله عشتها انا و هو ...ابتسمت بحنين من بين دموعها و اكملت : الليله الي اعترفنا فيها بحبنا لبعض و قضناها كلها علي شط البحر لوحدنا ..كنا بنسمع ام كلثوم الف ليله و ليله ..بعدها قالي لما نتجوز و ربنا يرزقنا ببنت هسميها ليله عشان الليله دي تفضل عايشه قدامنا باقي عمرنا...و لما حملت فيكي و عرف انك بنت طاااار مالفرحه مع ان المفروض يبقي نفسه في ولد بس ساعتها قالي و دموعه ماليه عينه : انا كنت بدعي ربنا يرزقني ببنت عشان نسميها ليله زي ما اتفقنا و الحمد لله ربنا قبل دعايه و هيرزقني باحلي ليله عشتها و هتكون حته مني و من اجمل و احلي و اطيب ست علي وجه الارض

ليله : ياااااه يا ماما هو في حب كده 

ليلي : مهما حكيت مش هقدر اوصفلك حبنا لبعض 

سامحيني يا بنتي و استحمليني خلاص هانت كلها السنه دي و السنه الجايه بامر الله تكوني خلصتي الثانوي ووقتها هقولك كل حاجه وانتي هيبقي ليكي حريه الاختيار


بعد ان قضو ليله عصيبه بعد ان فقد شريف وعيه و قام صالح باحضار الطبيب الذي قام بالكشف عليه و اعطاءه حقنه لتخفض الضغط الذي كان مرتفعا للغايه و ايضا قام بحقنه بمهديء حتي يرتاح قليلا من ضغط الاعصاب الذي أثر عليه

و ها هو يجلس بجوار صديقه بعد ان قضيا باقي الليله و هما يجلسان في انتظار افاقه ذلك الراقد بالداخل

و كان صالح يتلوي علي جمرا ملتهب و قد انهي علبتان من السجائر في بضع ساعات فهو يريد ان يذهب لتلك التي يتوعدها باشد العقاب و لا يستطيع ان يترك عمه و من رباه في ذلك الموقف

و ها قد رأف بحاله حينما فتح باب الغرفه التي كان يرقد بها و خرج عليهم وهو يظهر عليه أثار التعب كمن ظل شهرا طريح الفراش

وقف الاثنان كي يطمأنو عليه و قد قال صالح بلهفه : قومت ليه يا عمي احنا قعدنا هنا عشان السجاير بس

جلس علي اقرب مقعد و قال بهم : انا كويس يابني متقلقش اقعد بس عشان عايزك في حاجه مهمه

جلس كما قال و قام علي متجها الي المطبخ وهو يقول : انا هعملك عصير و اعملنا اتنين قهوه 

تركهم و غادر فنظر شريف الي ابن اخيه و قال بحزر : مين الي في الصور دي يا صالح ...دي البنت الي بتحبها و حكتلي عنها

لانت نظرته بعد سماع تلك الكلمات و قال : ايوه هي يا عمي بس انت ليه حصلك كده انت كنت جاي كويس

نظر له بدموع تأبي الهبوط و قال برجاء : قولي مين دي و اسمها ايه و عرفتها ازاي و رحمه ابوك ماتخبي عليا حاجه ارجووووك

جلس صالح علي عقبيه امام عمه الذي يكن له كل الحب و الاحترام و قال : مالك يا عمي قولي انت تعرفها 

هبطت دموع شريف دون ان يمنعها و قال : دي نسخه من ليلي

بهتت ملامح صالح ووقف وهو يقول بزهول : مش ممكن معقووووله

وقف شريف قبالته وهو يرجوه قائلا : لو ليا غلاوه عندك قولي حكايتها يابني الله يخليك قلبي هيقف مش قادر

امسك كفه و قبله باجلال و قال : تعالي اقعد بس و انا هحكيلك كل حاجه عنها

جلس بجانبه و كل خليه في جسده تنتفض من التمني ان يكون حدسه صحيح و ان تكون هي من تركته دون وداع و ظل يبحث عنها طوال تلك السنوات و لم يجدها

جاء علي بصينيه وضع فوقها قدحان من القهوه و عصيرا طازجا لشريف ثم جلس علي احدي المقاعد بعد ان اعطي كل واحدا كوبه

صالح : اشرب العصير يا عمي و انا هحكيلك...كاد ان يرفض الا ان الاخر اكمل بتصميم : اشربه عشان متتعبش و بعدها هقولك

امسك شريف الكوب و ارتشفه كله دفعه واحده ثم قزف الكوب في الحائط بعصبيه جديده عليه و قال بصراخ : اهووووو طفحت قووووول بقي

نظرو له بصدمه و لكن لم يعلق احدا علي فعلته و بدأ صالح حديثه وهو ينظر للامام كأن ما يقوله يعرض امام عيناه : كنت رايح ازور عم احمد البواب الله يرحمه في بيته لما كان تعبان قبل ما يموت باسبوعين و انت عارف انه ساكن في حي شعبي معرفتش ادخل بالعربيه جوه الحاره الي ساكن فيها و كان اقرب مكان لقيتو فاضي قدام مدرسه بنات اعدادي....و انا رايح اركب. العربيه كان في بنت صغيره بتجري تقريبا كانت بتهزر هي و صحبتها خبطت فيا ووقعت عالارض...ميلت عشان اساعدها توقف ....ابتسم بحنين و اكمل وقد اصبح في عالم اخر : عيني جات في عنيها الي اتملت دموع معرفش من وجع الوقعه و لا من خوفها مني ...اتاسفتلي كتير بعد ما وقفت علي رجلها و انا حاولت اهديها و بعدها مشيت بس وقع من شنطتها الي كانت مفتوحه كراسه عليها اسمها و فصلها كالعاده ختها معايه مش عارف ليه....و بعدها.لقيت نفسي بقالي اسبوع بفكر فيها برغم اني كنت بلوم نفسي و مستغربها اذاي افكر في عيله لسه بضفيره بس مقدرتش اقاوم سألت عنها و عرفت كل حاجه عنها هي و امها و من وقتها و انا براقبها و مغابتش عن عيني دقيقه ...ثم اكمل بغل : بس كنت معتمد علي شويه ###### 

شريف بلهفه : اسمها ايه و عرفت عنها ايه 

صالح : اسمها ليله شريف صابر بدوي و امها اسمها ليلي عايشين في حاره و امها بتشتغل خياطه في البيت عشان تصرف عليها و قايله للناس كلها ان ابوها مسافر و اتقطعت اخباره بقالو كام سنه حتي كذه حد اتقدم لامها بس هي ديما بتقول انها متجوزه و مسير جوزها هيرجع...البيت الي عايشه فيه ملكها هو دورين هي ساكنه في دور و بايعه الشقه التانيه لست عايشه فيه هي و ابنها و بنتها و في شقه صغيره فوق السطوح بتاجرها اوقات

ارجع شريف راسه للخلف وهو يبكي بقهر و يقول : ياااااااه يا ليلي اخيرااااا

نظر علي و صالح الي بعضهما باستغراب و لكن لم يدم طويلا حين سمعاه يقول : ليلي دي تبقي حببتي الي حكيتلك عنها زمان و الي قلبت الدنيا عليها بس للاسف ملقيتهاش

نظر له صالح بصدمه و قال : و ليله تبقي بنتك بس مغيره اسمها عشان متقدرش توصلها عن طريق بيانتها لما تدخل المدرسه انا كده فاهم صح و لا ايه

شريف : ايوه صح بس هي محرمتهاش من اسمي خلت اسم ابوها زي ماهو و كملت باقي الاسم علي اسم ابوها هي صابر بدوي

بس ليييييه ليه تعمل كل ده ...وقف و قال : انا لازم اروحلها حالاااااا

وقف قبالته و قال بتعقل : اهدي بس يا عمي مش هينفع تروح هناك و بعدين لو هي عملت كل ده عشان متقدرش توصلها يبقي اكيد في حاجه كبيره اضطرتها لكده و ممكن ترجع تهرب تاني بس وقتها مش هتلاقيها

نظر لابن اخيه بتيه و لا يعلم ما يجب عليه فعله فقال له علي بحكمه : اهدي يا عمي الموضوع شكله كبير و لازم نفهم كل الجوانب عشان نتصرف صح انت كنت قايلنا انك متجوز واحده تانيه غير هناء هانم و طلبت نساعدك عشان تدور علي بنت باسم ليله شريف المسيري لانك كنت حاسب وقت دخولها المدرسه بس مفهمناش منك حاجه... قولنا الدنيا فيها ايه عشان نقدر  نتصرف صح

شريف : كانت شغاله موظفه في الجمارك و انت عارف اني كنت مسؤول عن تخليص كل الورق هناك و هي كانت لسه متعينه جديد ...شدتني ليها بحلاوتها و شقاوتها و جدعنه بنات اسكندريه الي برغم دمهم الخفيف و هزارهم و روحهم الحلوه بس محدش يقدر يتعدي حدوده معاهم ....بسببها فضلت ماسك فرع اسكندريه فتره و كنت بعمل اي حجه عشان اروح و اشوفها و هي فهمت ده و بدأت تتجنبني عشان كانت عارفه اني راجل متجوز و كنت مخلف جاسم وقتها ..مكنتش تعرف اني عايش في جحيم مع ست كل همها الفلوس و المظاهر و ان ابويا الي فرضها عليا عشان ابوها يخلصلو مصلحه شغل.....كنت بتجنن اليوم الي مشوفهاش فيه و بدات احاول اكلمها بس كانت بتصدني برغم اني كنت بشوف الحب في عنيها بس كانت بتقاوم ...ابتسم بحنين و اكمل بعشقا خالص : هي كانت متعوده تقعد بالليل عالشط الي قصاد بيتهم كنت براقبها و عرفت كل تحركاتها ..في يوم مقدرتش امنع نفسي اني اروح اشدها و احضنها و اعترفلها بحبي ليها ..لقيتها بتبكي لانها هي كمان حبتني بس مش هتقدر تخرب بيتي او تكون السبب في مشاكل ممكن تحصلي مع عيلتي بسببها خصوصا انها كانت من عيله فقيره ابوها كان عامل بسيط و  بعد ما مات فضلت عايشه هي و امها لوحدهم

اعترفنا لبعض و قضينا ليله عمري ما هنساها عشان كده صممت اسمي بنتنا ليله

اتجوزتها فالسر و كانت نعمه الزوجه و الحبيبه عمرها ما طلبت مني اعلن جوازنا و برغم اني كنت بقضي معاها يومين فالاسبوع الا ان اليومين دول كنت بعيشهم فالجنه ....عشت معاها اجمل تلت سنين في حياتي خصوصا بعد ما خلفت ليله بنتنا الي كانت نسخه منها كان عيد ميلدها التاني و كنت رايح لهم و واخد معايه هدايا كتير ...دخلت البيت ملقتش حد ..و لما دورت عليها لقيتها سيبالي جواب ..هبطت دموعه و هو يكمل بقهر : بتقولي فيه اسامحها و مدورش عليها و انها محبتش و لا هتحب غيري و بتترجاني مدورش عليها و انساها بس افضل سايبها علي زمتي مطلقهاش ...بكي بقوه و اكمل : كانت بتترجاني مطلقهاش عشان عايزه تموت و هي لسه علي اسمي ...بقيت زي الطير المدبوح مش عارف اعمل ايه قلبت عليها الدنيا مسبتش مكان مدورتش فيه فضلت علي كده اربع سنين و الامل الوحيد الي كان باقيلي ان هلاقيها لما تقدم لبنتنا فالمدرسه ووصيت ناس كبار انهم يقولولي مكان مدرستها عن طريق اسمها بس للاسف ملقوش اي حد بالاسم ده

كرهت حياتي و كرهت ابويا و مراتي و دفنت نفسي في الشغل عشان انسي و ياااارتني قدرت

صمت بحزن دفين بعد ان قص عليهم حكايته ...و حل السكون علي المكان و لكن كان عقل صالح يعمل كالمرجل في جميع الاتجاهات حتي يستطيع امساك طرف الخيط

فقال بعد تفكير عميق : في حاجه غلط لو واحده بتحبك اوي كده ايه الي يخليها تهرب و تسيبك حتي لو سرقت منك ف....

قاطعه شريف و هو يدافع عنها بقوه و قال : تسرق ايه يابني دي مخدتش حتي هدومها و كل الدهب و المجوهرات الي كنت جايبهم لها سابتهم مخدتش حاجه ....الحاجه الوحيده الي اخدتها هي الفلوس الي كنت حاطتهم باسمها فالبنك سحبتهم كلهم يوم ما اختفت و اكيد هما الي اشترت بيهم البيت الي عايشه فيه و انا متاكد ان لولا كده مكنتش اخدتهم هما كمان

علي : يبقي اكيد حد هددها تبعد 

شريف : بس مكنش فيه حد يعرف الموضوع ده خالص يابني 

صالح : احنا عايشين وسط عقارب يا عمي و انا متاكد يا جدي يا مراتك هما السبب

شريف : طب انا لازم اروحلها و اعرف منها الي حصل ..لازم ترجع لحضني هي و بنتي و بعدها ابقي اعرف احسابها عالي عملتو فينا 

رد عليه صالح بقهر عاشق : بنتك المصونه اتقرت فتحتها من اسبوع ...ضم قبضه يده بقوه و اكمل بشر : بس و ديني ما هرحمها هقتلهاااااا قبل ما تفكر تكون لغيري

علي بقله حيله : رجعنا تاني للجنان يابني هي متعرفش بوجودك فالحياه اصلا يبقي عايز تعاقبها علي ايه

رد عليه بجنون : اعاقبهاااااا علي اااايه علي قلبي الي حته عيله سرقته مني ...علي عقلي الي مبقاش قادر يفكر غير فيها ...بس تيجي تحت مني و انا اااا

صرخ به شريف بغيره اب وهو يلكمه في كتفه بغيظ : اتتتتتلم يا صاااايع دي بنتي يا ساااافل 

صالح بوقاحه : ماهي هتبقي مراتي اييييه هقعد جنبها زي اختها فاكرني سوسن لامؤخذه

صرخ شريف بجنون : طب و الله ما مجوزهالك يا حيوان

كاد ان يرد عليه الا ان صرخ بهم علي وهو يقول : باااااااس مش لما تعرفو هتعملو ايه الاول تبقو تتخانقو ايه العيله المخبوله دي يا ربي

لكمه شريف و قال : لم نفسك يا بغل انت كمان و اتفضلو اترزعو عشان نعرف هنعمل ايه


في احدي البارات كان جاسم يجلس حول طاوله و تصاحبه احدي عاهرات المكان و التي استغربت من شروده اليوم علي غير العاده فمالت عليه و هي تتحسس صدره و تقول بدلال زائف : جاسومي مالو انهارده مش معايه خالص

ارتشف ما تبقي من الخمر الموضوع في احدي الكؤوس و قال بسكر : جاسومك كااااره الدنيا و مش طايق نفسه

قبلت وجنته بعهر و قالت : معقووووله حبيبي يبقي مدايق و انا مروقش عليه يبقي عيب في حقي و الله 

نظر لها وهو يحاول فتح عينه و قال : شوفتي بقي سمعتك هتبقي وحشه اووووي

اطلقت ضحكه عاهره و هي تقوم من مجلسها ساحبه اياه معها و هي تقول : لا لا لا كله الا سمعتي دانا محلتيش غيرها ههههههههه

خرج معها من الملهي الليلي و بعد ان ساعدته في الصعود الي السياره التي قامت هي بقيادتها الي منزلها الخاص و ما ان وصلت حتي هبطا معا و صعدا سويا الي شقتها و بعد ان ساعدته علي الجلوس قالت وهي تتحرك للداخل : هعملك فنجان قهوه يفوقك علي ما اخد شور و ارجعلك عشان تحكيلي ايه الي معكر مزاجك كده 

فعلت ما قالته و بعد ان استعاد وعيه قليلا اشعلت سيجارا لها و له و بعد ان اعطته خاصته قالت : مالك بقي ايه الي مخليك عامل في نفسك كده

رد عليها بحقد فهو اعتاد ان يقص عليها ما بداخله فهي اقرب شخص له خاصا بعد ان تزوجها زواجا عرفيا بعد الحاحها عليه : هو في غيره ابن الكلب الي منكد عليا عيشتي

نظرت له بخبث و قالت : اااه قولتلي ..اقتربت منه و نظرت له بمكر ثم قالت : انا فكرت كتييير في الموضوع ده و لقيت الحل الي هيخلصك منه خاااالص

نظر لها باهتمام و قال : قولي بسرعه و لو طلعت حاجه تستاهل هحليلك بوقك

ناني هقولك : .......


بعد ان جلسو معا اكثر من ساعتان يفكرو في كيفيه الوصول لليلي و ابنتها دون ان تهرب منهم مجددا انتفض صالح و قال : لقيتها مفيش غير حل واحد

رد عليه شريف بتلهف : ايه هو

صالح : .......

ماذا سيحدث يا تري

سنري

لقراءه الفصل الرابع

 اضغط هنا 

من هنا ستنطلق سفينه ابطالنا فلننتظر معا حتي نري الي اي شاطىء سترسي بهم عليه


انتظروووووووووني


بقلمي. /  فريده


  



تعليقات



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-