أخر الاخبار

ماذا....لو؟الفصل ٢٠


 

انقلبت الدنيا راسا علي عقب حينما انتشر المقطع المصور بضرب كريم و رجاله علي مواقع التواصل الاجتماعي و قد تناقلته القنوات الاخباريه بعناوين مختلفه فمنها ( ما وراء ضرب رجل الاعمال كريم المصري داخل احدي الحارات الشعبيه )

( كريم المصري قد لقن درسا قاسيا لتهجمه علي احدي اهالي الحي)

( هل سبب ما حدث هو ما علمنا به من مصادرنا حول اختفاء كلا من اسماء كامل المصري و ندي عزيز المصري )

( لماذا ترفض عائله المصري بالادلاء باي تصريح عما حدث حتي الان و لماذا يقومون بالتعتيم علي اختفاء الفتاتان رغم تحرير محضر باختفائهم في احدي اقسام الشرطه) 


امسك قطعه كرستاليه و قزفها فالحائط بغل و هو يصرخ : لازم اعرف مين الي وري كل ده مش معقول كل ده صدفه ..ثم نظر لعمر و اكمل بصياح : و انت مين الي اااامرك تهبب محضر احناااا ناقصين فضايح

كاد عمر ان يهجم عليه الا ان اخيه امسكه بقوه و رد عنه : انت مش مركز دي حاجه ترجعلك انما تقل ادبك مش هسمحلك تمام

كريم بغضب : و انت بقي الي هتعلمني الادب يا بادي جارد انت 

قبل ان يرد عليه نهره كامل قائلا : ااااااحترم نفسك بقي انت ناسي البنات الي مختفيه و كل الي همك الاعلااااام 

عمر : يا دكتور اصلا لما هو صمم يروح بحري انا قولتله بالنص انت روح و انا هروح اقدم بلاغ فالقسم و مالك و عثمان هيكملو تدوير فالكومباوند هو بقي مش مركز دي حاجه ترجعله انما لازم يعرف حدوده و يعرف هو بيتعامل مع مين احنا مش مجرد بادي جارد زي ما بيقول و انت عارف كويس تاريخ عيلتنا ياريت تفرق بينا و بين رجالتك الي مش عارف رجل اعمال زيك ازاي يمشي وراه بلطجيه 

اهتز من التلميح الصريح الذي القاه عمر و لكن وجد عزيز يقول : خلاص يا عمر متزعلش المهم عايزين نشوف حل للمصيبه الي وقعت علي دماغنا و كمان البنات الي مش باينلهم اثر دول

مالك : انا عشان خاطر الدكتور كامل بس هخلي مهندس مختص عندي يدخل يمسح المقطع ده من علي جميع المواقع

كريم بغل : و هيفيد بايه بعد مالاخبار اعلنت عنه و الكل بيتكلم و بيسال

بهيره : اعمل مؤتمر صحفي كدب فيه كل ده اعمل اي حاجه تنقذنا مالفضيحه دي

رحمه : ده فيديو يا بهيره هانم مش صور عشان يكدبها 

كامل بحزن : انتو بتفكرو في ايه بس كل الي هاممكم شكلكم قدام الناس و مش مهتمين بالبنتين الي الله اعلم راحو فين و لا عاملين ايه ياااااارب نجيني مالي انا فيه يااااارب تعبت

دلف اليهم عثمان و معه ظابط من الامن الوطني يصاحبه قوه من الشرطه تفاجأ به الجميع

و لكن وقف قبالته مالك لمعرفته المسبقه به و قال : ادهم باشا خير 

رد عليه الظابط ادهم الذي كان زميلا له فيما مضي و قال : مالك باشا ازي حضرتك وحشنا والله

رد مالك له التحيه ثم قال : تسلم يا كبير خير ان شاء الله

ادهم ؛ معايه امر باستدعاء عائله المصري

وقف الجميع قبالته بصدمه فقال عمر : ليه يا باشا هو امر قبض عليهم و لا استدعاء

ادهم : لا استدعاء بسبب  الخبر الي انتشر 

كريم : بس دي خناقه عاديه مش مستهله امن وطني و بعدين اصلا انا مقدمتش بلاغ

ادهم : يا فندم مش عشان الخناقه بتاعه حضرتك الي اضربت فيها

كتم الاخوان ضحكتم بصعوبه فهم يعلمون طريقه كيد ذلك الادهم 

كريم بغيظ : ايه اضربت دي ما....

قاطعه كامل بغضب : ااااخرس بقي خلينا نفهم

نظر له ادهم بغبث و قال : سوري يا فندم مقصدش احرق دمك ..ثم نظر لكامل و اكمل : حضرتك لازم نحقق معاكم بسبب اختفاء بنات سيادتكم 

عزيز : مفيش حد مختفي دول في رحله

كامل بغضب صرخ به : لاااااااا مختفيين بقالهم يومين لو انت  مش هماك بنتك انا مش مستغني عن بنتي و لا عن ندي كمان

عزيز بحقد : انت كده هتفتح العيون علينا 

التقط ادهم تلك الكلمه و امسك بها ثم قال : لا لازم توضح يعني ايه تفتح العيون ايه الي عندك تخاف عليه اكتر من بنتك يا عزيز بيه

ارتبك كثيرا و تصبب العرق فوق جبينه وهو يلعن حاله بسبب زله لسان ستودي به الي التهلكه و لكن انقذه عمر حينما قال : قصده انهم رجال اعمال و ليهم اسمهم فالسوق و انت عارف الحاجات دي بتأثر علي شغلهم ازاي

تنفس الصعداء بعدما رأي اقتناع ذلك الادهم بما قاله عمر ...اممممم او هكذا ظن

ادهم ؛ طب يا جماعه اتفضلو معايه كلكم عشان انا جايلي توصيه من وزير الداخليه نفسه ان اهتم بالقضيه دي عشان خاطر طبعا الدكتور كامل ليه قيمه كبيره فالبلد

كريم بهمس غاضب : لحقت تخليها قضيه

التقط همسه ادهم و قال بسماجه : بتقول حاجه يا فندم

ابتسم له باصفرار و قال : بقول يلا بينا عشان نخلص

تجهزو جميعا للرحيل و لكن رحمه ظلت كما هي فنظر لها ادهم و قال : و انتي كمان ياااا...داده رحمه مش كده

نظرت له باستغراب و قالت : انا مجرد مربيه ايه فايدتي معاكم

ادهم : حسب معلوماتي انك انتي الي مربيه البنات يعني انتي اهم وحده ممكن نعرف منك معلومات تفيدنا في البحث عنهم

امتثل الجميع لاوامره و ذهبو معه بسيارتهم الخاصه حتي عمر قرر الذهاب معهم ليتابع سير التحقيق و قبل ان يصعد سيارته نظر لاخيه نظره مفادها : نفذ الان


في الشقه المحتجزه بها شهيره كان الوضع كارثي فقد ثارت شهيره المحتجزه داخل احدي الغرف بعدما افاقت من جرعه المهديء التي تناولتها منذ بضع ساعات و ها هي تصرخ و تطرق الباب بقوه حتي يفتحو لها و حينما لم تجد ردا من الجالسات فالخارج بدأت تسبهم و تقول : انتي يا حيوااااانه منك ليها افتحوووو البااااااب انا هوديكم في داهيه  يا ولااااد الكلب

الي هنا و كفي لم تستطع الطبيبه ريم ان تتحمل سبابها خصيصا بابيها الراحل الذي كان يمثل لها كل شىء في حياتها التي خربت بعد وفاته لولا عنايه الله ووقوف خالتها معها يعلم الله ما كانت ستصبح عليه الان

وقفت بغيظ وهي تنوي الذهاب الي تلك الحرباء فاوقفتها احدي الممرضات  تدعي خيريه و قالت : اهدي يا دكتور سيبك منها 

ريم بغضب : و الله ما هسيبها عشان تتلم و تبطل شتيمه انا اصلا مش طيقاها و الباشا موصي عليها سيبوني اديها نصيبها بقي....اعقبت قولها بالذهاب سريعا الي تلك الغرفه ثم قامت بفتحها و حينما كادت تلك التي بالداخل عليها تفاجأت بامساك زراعها و ثنيه بقوه الي للخلف من قبل ريم فصرخت بالم و لكنها صدمت حينما سمعتها تقول : اسمعي يا وليه انتي انا اكتر حد بكره فالدنيا الاشكال الوسخه الي شبهك و انا اصلا دخلت المجال ده مش عشان اعالجكم و ارحم الناس من شركم بس لااااا عشان اربيكم و اعرف كل واحده فيكم يعني ايه تبقي بني ادمه فاتلمي كده و اهدي عشان تعدي فتره علاجك علي خير سااااامعه ...اعقبت صرختها بالضغط فوق زراعها بقوه اكبر جعلتها تصرخ و تبكي وهي تطلب منها الرحمه


بعد فتره كانت شهيره مكبله فوق الفراش و تم وضع شريط لاصق فوق فمها حتي تمنع صرخاتها العاليه

جلست ريم باريحيه فوق احدي المقاعد و هي تقول : بتبوصيلي كده ليه يا خيريه

نظرت لها بحنان مغلف بشفقه و قالت : لحد امتي يا بنتي هتفضلي تطلعي غلك من الي امك عملتو فيكي في كل الي حواليكي انسي يا بنتي و عيشي حياتك

نظرت لها بدموع و قالت : انسي ايه انسي ان بعد ما ابويا مات يا دوب العده خلصت و راحت اتجوزت صاحبو الي كان طمعان في فلوس ابويا ..و لا انسي حبسها ليا طول الوقت في اوضتي اول ما بدات اكبر و لاحظت نظرات جوزها الذباله ليا ....فرت منها دمعه فمسحتها سريعا و اكملت : و لا انسي انها كانت هتسلمني ليه عشان يديها شمه بودره لولا ان ربنا بعتلي خالتي هي الي انقفزتني و هربتني منهم 

تنفست بهم و قالت : اسكتي يا خيريه انتي مش حاسه بحاجه انا كل ما بشوف واحده شبهها بفتكرها و بطلع كل غيظي فيها نسوان عايزه الحرق

اتت اليهم الممرضه الاخري و تدعي ام حسن جلست بجانبهم و قالت : و النبي تستاهل يا ست ريم احسن ربيها...ثم نظرت لها بخبث و قالت : الا هو سي احمد بيه مش جاي انهارده

توترت نظرات ريم و قالت : ووو انا ايش عرفني انا 

ضحكت الاثنان عليها فوقفت من بينهم و قالت بغيظ و هي تشاور لهما باصبعها : اسمعي منك ليها الي بتلمحو ليه ده شيلوه من دماغكم ماااشي مش كل ما تلاقو واحد حليوه حبتين يبفي خلاص هو ده العريس المنتظر

ضحكت خيريه وقالت : نفسنا نفرح بيكي يا دكتوره و الواد بسم الله ما شاء الله طول بعرض بحلاوه و كمان ظاااابط يعني لو طلبناه تفصيل مش هايبقي كده

صرخت ريم و قالت : ياااااالههههههههوي انا سيبهالكم مخضره عشان ارتاح منكو الله يحرقك منك ليها يا شيخه

ضحكت المرأتان عليها و لكن من داخلهما يبتهلان الي الله ان يرزقها رجلا يعوضها عما عانته في حياتها فهي طيبه القلب و خلوقه و بها كل ما يتمناه اي رجل في شريكه حياته و قد عانت كثيرا في بدايه حياتها و تستحق ان تحظي برجل يعوضها عما رأته في حياتها


وصل الجميع الي مقر الامن الوطني و بدأ التحقيق معهم واحدا تلو الاخر و قد شدد كريم علي دكتور كامل الا يذكر شيئا عن تلك الصور التي وصلت لهم و تسببت في كل ما حدث

جلس كامل في المقعد المقابل لمكتب ادهم و معه عمر فبدأ الاخير حديثه قائلا بابتسامه نصر : جدع يا ادهم انت سبكت الدور عالاخر

ضحك ادهم و قال : تربيتك يا شبح بعدين الواد ده انا اصلا مش طايقه و مصدقت انه وقع في ايدي

تدخل كامل في الحديث قائلا : طب ايه الي هيحصل دلوقت و لما اخرج اقولهم ايه

عمر : زي ما اتفقنا بالظبط هتقول انهم سألوك عن صحابها معارفها ايه الي يخليها تسيب البيت كده يعني...ثم نظر لادهم و قال : اهم حاجه يا ادهم تطول معاهم الوقت علي قد ما تقدر و عايزك تعصرهم تمام

ابتسم له و قال ؛ متقلقش يا شبح بص هصفيهوملك مش هعصرهم بس

نظر له كامل و قال بخوف : طب انا كده مش هعرف اشوفها صح

تعاطف معه عمر و لكنه رد بعقلانيه : يا دكتور كامل حضرتك عارف ايه الي هنعملو بالظبط ارجوك استحمل لحد ما نخلص منهم و بعدها تتجمع انت و عيلتك و تقدرو تعيشو في امان بس انت لازم تحكيلي ليه زيفت موت مراتك عشان اقدر اوصل الخيوط ببعضها لو مكنتش نسيت تشيل القلم الي تميم اداهولك مكناش اكتشفنا وجودها

فرت دمعه حزينه من كامل وهو يقول : انا بقالي ١٥ سنه بحاول اعالجها و كنت بموت كل لحظه بشوفها فيها وهي قدامي و مش حاسه بالدنيا انا بعد ما اكتشفت انهم حقنوها بماده سامه بتسبب شلل كلي بعدها بتضغط علي عضله القلب لحد ما يوقف مكنتش عارف اعمل ايه و لا مين الي عمل فيها كده من ستر ربنا و رحمته بيا اني رجعت اليوم ده بدري عشان كنت تعبان هما كانو مخططين انها هتموت قبل ما انا ارجع من شغلي متاخر كالعاده و طبعا اتفاجؤ بيه رجعت بدري دخلت لقيتها نايمه عادي بس قلبي كان مقبوض معرفش ليه و لما حاولت اصحيها عشان اطمن عليها لقيتها مبتردش جريت بيها عالمستشفي و هما كانو معايه ...تنفس بهم و اكمل و كانو متفقين مع الدكتور انه يقولي انها وصلت ميته و دفعولو فلوس كتير بس الدكتور كان عنده ضمير و فهمني علي الاتفاق من وراهم و كنت هبلغ عنهم بس هو قالي ادام عملوها مره يقدرو يعملوها تاني و متضمنش الي هيلجأوله ده عنده ضمير و لا لا و كمان مفيش دليل عليهم حتي انا لو شهدت بردو مفيش دليل.....جاتلي الفكره في وقتها اتفقت معاه اننا نزيف موتها و انه يدخلها العنايه المركزه باسم وهمي لحد ما نعمل تحاليل و نعرف ايه هي الماده الي ادوهلها 

و فعلا جبت جسه من المشرحه و دفنتها بدالها و فضلت فالمستشفي اكتر من شهرين عايشه عالاجهزه و مفيش اي علاج نافع معاها

الدكتور فقد الامل و قالي اشيل الاجهزه من عليها عشان مفيش امل و انا كده بعذبها و بعذب نفسي رفضت نهائي و ما صدقت انهم قالو هيروحو الساحل اسبوع يغيرو جو قولتلهم ياخدو اسماء معاهم و انا هحصلهم بعد يومين ..ابتسم بحزن و اكمل : كنت مطمن علي بنتي مع رحمه و قولت استحاله تسبهم يأذوها اتاريها هي الحيه الي بتلدغ الكل من غير ما حد يحس بيها.....المهم جبت اتنين عمال تبع الدكتور ده و حفرو تحت الاوضه بتاعه الزرع و عملولي اوضه تانيه جهزتها من كل حاجه عشان تفضل عايشه و فضلت طول عشر سنين بحاول اخترع علاج يقدر ينقذها لحد من خمس سنين اخترعت مصل و بدأت احقنها بيه و فعلا استجابت ليه و فتحت عينها و قدرت اشيل الاجهزه من عليها فضلت سنتين بالحاله دي لحد ما اخترعت العلاج الي نفع معاها و بدات تتكلم بسيط و تحرك صوابعها وواحده واحده اتحركت بس وقتها حصل التهديد فمقدرتش اظهرها ليهم و فهمتها علي كل حاجه و اهي الحمد لله بقولها سنه رجعت طبيعيه و مستحمله الحبسه الي هي فيها عشان خاطر بناتنا دي كل حكايتي 

نظر له الاثنان بتعاطف كبير ثم قال ادهم بزهول : انا مش قادر اتخيل قوه تحملك يا دكتور بجد قدرت تستحمل كل ده ازاي

ابتسم له بحزن و قال : دنيا دي مش بس مراتي و ام بناتي لا دي بنتي و حببتي و كل حياتي ...ابتسم بحنين و اكمل : شوفتها صدفه و هي عيله بضفاير لسه في تانيه ثانوي و فضلت وراها لحد ما رضيت تكلمني بس لما عرفت اني من عيله غنيه حبت تبعد لانها من عيله فقيره و لا اهلي و لا اهلها هيوافقو بجوازنا بس انا صممت افضل معاها و كان حبنا اقوي من قرار البعد...فضلنا مع بعض اربع سنين و لما ابويا الله يرحمه رفض يجوز عزيز اخويا للبنت الي بيحبها عشان فقيره و صمم يجوزو بهيره عرفت ان انا كمان هبقي زيه سكت و مجبتش سيرتها لحد ....و في يوم قابلتني و هي منهاره مالعياط عشان ابوها مصمم يجوزها لواحد جارهم ...خدنا القرار في لحظه طلعنا عالمأذون و اتجوزنا ...و لا هي رجعت لاهلها و لا انا عرفت اهلي خمس سنين عشناهم مع بعض في السر لحد ما ابويا مات بعدها جبتها الفيلا و عرفتها علي عزيز و مراته و كان كريم وقتها عنده حوالي تمن سنين طبعا عزيز اتغاظ و حقد عليا لانه مقدرش يعمل زي بس كتم جواه بعدها بسنه حملت في اسماء و كنا طايرين مالفرح لاني كان عندي مشاكل في الخلفه و كنت بتعالج كل الوقت ده و هي صبرت عليا و عمرها ما حسستني باي حاجه

بعدها بسنتين خلفت ندي و انت عارف الباقي 

عمر : و طول السنين دي مكانتش بتتواصل مع اهلها

كامل : كانت كل فتره بتكلم اختها الكبيره من وري ابوها الي اعتبرها ماتت و ساعات كانو بيتقابلو بس بعد الي حصل انا اتشغلت بيها و محاولتش اتواصل مع اختها و اعرفها الي حصل

عمر : طب اختها محاولتش تجيلك تسال عليها

كامل : دنيا مكنتش معرفاها مكانها او اي حاجه عني كانت خايفه ابوها يضغط عليها و تعرفو مكانا و تحصل مشاكل

زفر عمر بهم و قال : انا كل الي شايل همه مقابلتهم مع بعض مين كان يصدق ان ام عبدالله الي بناتك قاعدين في بيتها تبقي هي اخت مراتك انا اتفاجأت بيها اول ما شافت اسماء قالت دنيا و اغمي عليها و بعدها سالت عبدالله و قالي انها شبه اختها الصغيره و حكالي الحكايه باختصار و انهم حاولو يدورو عليها كتير بس للاسف مقدروش يوصلو لاي حاجه بعدها وريت صوره لمراتك لام عبدالله و اكدتلي انها اختها و انهارت بس طبعا هدتها و قولتلها متجبش سيره لحد خالص لحد ما افهم كل الي حصل منك و طبعا مكنش غي فرصه نتكلم فيها انا و انت لوحدنا غير دلوقت

كامل : هو مالك عيوديها دلوقت هناك

عمر : ايوه بس في حاجه كمان هتقلب الدنيا اكتر ماهي مقلوبه

نظر له باهتمام فاكمل : ندي ....ندي هتعرف انها بنتك لان مراتك عارفه و اكيد مش هتقدر تتحكم في مشاعرها قدمها و هتقولها 

زفر كامل بغلب و لم يجد ما يقوله 

فتدخل ادهم فالحديث قائلا : انا دماغي لفت و ربنا الله يكون في عونك يا دكتور مش عارف انت قدرت تستحمل كل ده ازاي و قادر تتمالك اعصابك و تكمل

رد عليه كامل و في عينيه نظره عشق مغلفه بالتصميم : لما تكون بتعشق مراتك و بتحب ولادك اكتر لانهم منها هتبقي مستعد تعمل اي حاجه فالدنيا عشان تحافظ عليهم 

مازحه عمر حتي يخفف عنه مابه : دانت طلعت حبيب قديم يا عمي يكش بقي ترحمني انا و اخويا و تعرف اننا احنا كمان بنعشق بناتك

ضحك كامل و قال : اذا كان عليا انا مقدور عليه انما امهم هطلع عينيكم دي هتبقي حمي صعبه انا بحزك مالاول عشان تعرف تتصرف معاها

ضحك عمر و قال : لا متقلقش سيبها علي الله 


داخل غرفه الورود كان يقف كلا من مالك و عثمان و معهم دنيا التي يكاد قلبها ان يخرج من بين ضلوعها من هول ما تشعر به فبعد كل تلك المعاناه التي عاشتها علي مدار خمسه عشر عاما اخيرا ستجتمع بابنتيها و ليس هذا فقط بل اختيها ايضا 

وجه مالك حديثه لعثمان قائلا : زي ما فهمتك العربيه هتطلع دلوقت و المدام هتبقي مستخبيه في الدواسه و اول ما تقف قدام باب الفيلا هتنزل تفتح الكبوت اكن العربيه عطلت...ثم وجه باقي حديثه لدنيا قائلا : و انتي يا مدام اول ما يعمل كده تنزلي و انتي موطيه تدخلي الفيلا علي طول اوعي ...اوعي ترفعي جسمك غير بعد ما عبدالله يقفل الباب سامعه

هزت راسها بقوه علامه الموافقه ثم قالت بحزن : طب انت مش هتيجي معايه انا خايفه اواجههم لوحدي

مالك : هكون معاكي طبعا انا هسبقكم دلوقت عشان اقدر اتنكر و ادخل قبلك متقلقيش

نظرت له بخوف و ترقب و قلق و مشاعر كثيره لا تعرف لها وصفا

كيف سيكون اللقاء يا تري

سنري


انتظرووووووووووني


بقلمي. /  فريده



تعليقات



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-