أخر الاخبار

رواية عدنان الفصل الثالث عشر بقلم فريده الحلواني

رواية عدنان الفصل الثالث عشر بقلم فريده الحلواني

 رواية عدنان الفصل الثالث عشر بقلم فريده الحلواني 

روايه عدنان البارات الثالث عشر بقلم فريده الحلواني 

رواية عدنان 

الفصل الثالث عشر 

بقلم فريده الحلواني 


كانت جميع النساء تلتف حول الخاله حسنه يحاولو تهدئتها بعد ان اوصلها وهدان الي السرايا ولكن قبلها قد اخذها الي الدكتور مجدي ليداوي جرح راسها و قد قام بخياطته التي اخذت خمس تقطيبات اعلي جبينها وقد تأثر كثيرا بمظهرها الباكي ولا يعرف لما اراد ان يعرف ما قصتها فهي برغم حزنها الظاهر عليها الا انها تبدو امرءه جميله و ذات خلق و مع ان هم الدنيا واضح في عينيها  لم يذدها الا بهاءا ولكنه تراجع في اللحظه الاخيره و انهي عمله ثم دون لها اسماء بعض المسكنات التي بالتاكيد سوف تحتاجها


نعمات : اهدي يا بت عمي اكيد عدنان هيلحجها ان شاء الله

حسنه ببكاء مرير : خايفه يكون الجطر طلع بيها وجتها مهيكونش بيده حاجه يعملها

فوزيه بغل : لااااه متخافيش عدنان بيه ولدي مهيهملهاش تطلع مالبلد حتي لو هيحرج المحطه بالي فيها 

بس الي انا مستغرباله هو الحزين ديه كيف دخل السرايا و ولدي منبه عالغفر انه ميعتبهاشي واصل

ارتعبت حنان وامها من ذلك السؤال و ذاد ارتعابهم اكثر حين سألت شيماء : عندك حج ياما لا و كماني الحريجه الي مسكت في الجنينه الغربيه مع اني محدش هايروح نواحيها واصل غير لو كان حدانا جعده صلح ثم التفت لاختها الباكيه لتحاول تهدأتها قائله : أهدي يا خيتي ان شاء الله هترجع ادعيلها بدال البكي الي ممنوش فايده ديه

قطع استرسالها في الحديث رنين هاتف بهيه و حينما عرفت هويه المتصل اصفر وجهها و قامت سريعا متجهه للخارج لتستطيع التحدث بعيدا عنهم

مما جعلهم ينظرون اليها بشك


بهيه : بتتصل ليه يا ولد المحروج انت وليه مرجعتش لحد دلوك

السائق برعب : ارجع فين انتي عيزاني ابات في جبري الليله ولايه

بهيه بتوجس : ليه 

السائق : بعد ما ركبتهم الجطر زي ما امرتي استنيت هبابه لحدت ما طلع مالمحطه خالص و اختفي من جدامي اطمنت انه خلاص أكده الحكايه خلصت طلعت طلعت طوالي ولسه هركب العربيه لجيت عدنان بيه جاي بحصانه زي الرهوان ووراه بشوي عربيات مليانه رجاله بسلاح

اتسحبت و جولت اراجبهم من بعيد لجيته دخل بحصانه و...

قص عليها كل ما فعله عدنان من اول دخوله المحطه بفرسه و اجبار القطار علي الوقوف بعد مغادرته متجها الي القاهره الي ان رأه ياخذ مريم علي حصانه و رحيل رجاله و هم مكبلين ابيها ثم ادخلوه احدي السيارات و انطلقو سريعا

بهيه برعب : يااااامري يا خراب بيتك يا بهيه 

السائق : انتي هتندبي امال اني اعمل ايه ديه لو طالني هيجطعني جطيع

بهيه : اوعاك تاجي يا حزين اتاوه في اي حته علي ما ادبرلك جرشينات تاخدهم و تهمل البلد نوهائي

السائق بخوف : متعوجيش علي الله يخليكي انتي خبراه زين مهيهداش غير لما يعفجني و ساعتها مهيرحمنيش غير لو جولت الحجيجه

بهيه : خابره الي هتجوله ديه زين متجلجش اني ساعه بالكتير هكون بعتالك عبده بالفلوس دبر حالك لحد ما يجيلك ثم سكتت لحظه و اكملت بشر : بس خلال الساعه دي عايزه البلد كلياتها تعرف ان مريم خاطيه و ان عدنان مرافجها فالحرام و عشان اكده ابوها لما دري كان ناوي يهمل البلد لجل العار الي ركبه

السائق برعب : ياااااا حزني انتي واعيه للي هاتجوليه

بيهيه : زي ماني واعيه اني بتحدت وياك اعمل الي جولتلك عليه بالحرف وانا هزودلك الجرشينات أشوي و علي ما عبدو يوصلك عايزه النجع كلياتوه محداهوش سيره غير مريم الخاطيه


حاوط وجهها بيداه وهو ينظر لها بعيون تقطر عشقا .....و وجعنا كلما تخيل انها كانت علي حافه الضياع منه لولا عنايه الله تنهد وقال : بدي اياكي يا مريم بدي اياكي و مهجدرش استني اكتر من اجده يكش يتحرجو كلياتهم 

مريم : مش فاهمه يعني ايه

التقط شفتيها بقبله نهمه ثم فصلها وقال : يعني هتجوزك يا بتول مهايعديش سبوع غير وانتي في داري و جوات حضني

مريم : بلاش يا عدنان اني خايفه عليك منيهم هما اكيد الي وزو ابوي لجل ما يعمل اكده لان سواج عمك هو الي خرجنا من السرايا ووصلنا لغايه المحطه و لما حاولت افتح الباب لجل ما انط مالعربيه جام جافل الابواب من حداه فاتسكرت طوالي

عدنان بتفهم : اني هعرف ايه الي حوصل بالظبط و عشان الي عيملوه لازمن تبجي فداري في اجرب وجت و اني لساتني من يومين حكيلك علي كل حاجه عيملتها وياهم والي ناويلهم عليه كماني يعني اطمني اني بضرب من بعيد وكماني هما الايام الجايه مهيفضوش لينا مالي هيحصول معاهم

ضمها لصدره وهو يقول  : اطمني يا جلب عدنان طول ما فيه نفس مهخليش حد يجرب منيكي واصل

قطع لحظتهم الرومانسيه  رنين هاتفه اخرجه من جيبه و رد  : ايوه ياما

فوزيه بقلق : طمني يا ولدي لحجتها ولايه امها مموته حالها اهنيه

عدنان : طمنيها يام عدنان البتول معاي و فيدي محدش يجدر يفلتها منيها واصل

فوزيه بتهليل : صوووح بركه يا ولدي جولتلهم عدنان بيه ولدي هيحرج البلد ولا ان مريم تطلع منيها

هاتها و تعالي يا زينه الرجال لجل ما جلب امها يرتاح بشوفتها

اغلقت مع ولدها وهي تقول بفخر : جولتلكم مهيهملهاش وااااااصل دي البتول ياااااخلج

فرح الجميع الا حنان وامها اللذان كانا يجلسان علي مراجل من نار انتظارا لما سيلاقوه علي يد الجميع اذا علمو بفعلتهم 

ولكن همست بهيه لابنتها و حتي تهدئها قليلا : اجمدي و متبينيش حاجه اني اتصرفت لجل ما الهيهم عنينا أشوي

اكون فكرت في مخرج لينا لو فواز جالهم ان اني الي وزيته عالي عيمله

نظرت لها بتساؤل فقالت لها : مش وجته هجولك بعدين


بعد مرور حوالي النصف ساعه كان يدلف الي السرايا ممسكا بيدها كالجندي المنتصر في حربه المصيريه

وقف الجميع فرحين بعودتها الا حنان التي بهتت وانقادت داخلها نار الكره والحقد حينما وجدتها ترتدي عباءه زوجها 

حينما هتفت حسنه باسم غاليتها ما كان منها الا ان تفلت يدها منه و تهرول الي امها مختبأه داخل احضانها الدافئه

تحت نظراته المشتعله من فعلتها فكيف تحتضن امها بكل هذا الحب صبرا صغيرتي ساعاقبك علي تلك الفعله لاحقا ...

ولكن للاسف لم يستطع الصبر او التحمل فاتجه اليهم سريعا ساحبا اياها بقوه وهو يقول بغيظ مكتوم : بكفاياكي يا بتول امك تلاجيها دايخه من جرح نفوخها سيبيها تجعد

نظرت له باستغراب ولكنها ازعنت لطلبه 

تحت نظرات اخوته الخبيثه

اما امه اطلقت ضحكه صاخبه لفهمها علي غيره ولدها المجنون ثم هدأت قليلا و قالت : ايوه صوح يابتي حضنك هيتعبها سيبيها ترتاح

حسنه بفرح : واااه يا حاجه داني اتعب من الدنيا بحالها الي هي دي نور عيني الي هاشوف بيه

هل تشمون رائحه حريق نعم نعم قد احترق المهووس مما يسمعه صبرا خاله اذا استمريتي علي مانت عليه ساقتلع عينك حتي لا تري بها بتولي مره اخري

افاقته زوجه ابيه من تخيلاته الدمويه حينما قالت : اجعد يا ولدي ارتاح كفياك تعب انهارده وانت لساك ما طيبتش مالي كت فيه

اقبل عليها مقبلا راسها باجلال ثم قال : تعيشي يا خاله بس اني ورايه حاجه مهمه هعملها و هاجي طوالي عشان رايدكم كلكم في موضوع مهم يلا سلامو عليكو

اعقب قوله بالخروج مباشرتا من السرايا

و حينما تاكدت حنان من خروجه التفت بغل واتجهت الي مريم جازبه عمامه عدنان من علي رأسها وهي تقول بحقد : لابسه هدوم جووووزي ليه يا مريم

دهشت من فعلتها ولم ترد

فوزيه بعصبيه : حناااااان ايه الي هتعمليه ديه

حنان : بعمل ايه يعني باخد خلجات جوزي فيها حاجه دي

ازاحت مريم عبائته من عليها في قهر و مدتها تجاه حنان دون التفوه بحرف

مما اشعل النار بداخل الاخيره حينما رات ما ترتديه من بيجامه فاخره و مثيره اظهرت جمال جسدها الذي لاول مره تراه بناءا علي ان مريم دائما ترتدي الملس الاسود الواسع 

هتفت بغل : واااه واااه ايه الخلجات الزينه دي لا و غاليه كماني هي امك هتجبض كتير أكده لجل ما تلبسك دهب و خلجات غاليه ولا جوووزي الي جايبهملك بس يا تري اخد منيكي ايه جصادهم

لطمه قويه هبطت علي وجنتها جعلت راسها تلتف

عم الصمت المكان ولا يسمع غير شهقات البكاء من مريم و امها و معهم مني التي اقتربت منها سريعا ضامه اياها

قطع الصمت فوزيه التي قالت بغضب اعمي : اخرسي جطع لسانك كأنك أجنيتي اياك غلك و حجدك عماكي خلاص

حنان بغل : هتضربيني ...هتضربي مرت ولدك لجل بت حسنه الخدامه

لطمه اخري صاحبها صراخ فوزيه عليها : ولا عيشتي ولا كنتي يوم ما تجللي منيهم دول ناس اشراف مشوفتش زييهم في حياتي حسنه خيتي و مربيه ولدي وياي و البتووووول كيف ما بيجول ولدي اسم علي مسمي الكل هيحلف بطهرها ولا عمرها خرجت من دارها ولا حد لمح طرفها تاجي انتي بعد ديه كله رايده تطعنيها في شرفها لااااه والله اجطع لسانك جبل ما ينطجها دي تربايه عدنان الجبالي خابره يعني ايه تربايته

اغتاظت بهيه من تهور ابنتها الذي سيفسد عليها ما خططت له فاسرعت بانقاذ الموقف قائله : كلنا عارفين يا سلفتي ان مريم زينه البنيته هي بس غيرانه علي جوزها أشوي متجصدش الي جالته والله

نعمات : و الي يغير من حدي يجول الحديت الشين ديه يا بهيه الله فسماه لما يعاود لهجولو علي كل الي حوصل خليه يشندلها شنديل لجل ما تعجل الحديت جبل ما يطلع منيها

مفيده : خلاص يا نعمات ملوش عازه تعرفيه امها هتعرفها غلطها و اهو ضرتك ضربتها جلمين يمكن يفوجوها

شيماء : والله جليل عليها

حسنه ببكاء : مالوش عازه كلت ديه اني هاخد بتي و نمشي ادام وصلت للسب في الاعراض

فوزيه : كنك أجنيتي يا حسنه هتهملي دارك ليه ثم سكتت وهي تتطلع في عيون الموجودين قبل ان تلقي بقنبلتها و حينما وجدت الجميع في انتظارها اكملت : بعدين مرت ولدي مهتهملش دارها واصل

نظر الجميع بزهول منهم من فهم عليها و طار فرحا و منهم من ارتعب من الفكره

بهيه : بس بتي مجالتش انها هتمشي 

فوزيه بكيد : ومين جال اني اجصد بتك 

نظرت لها بهيه بخشيه مما ستسمعه

اتجهت الي مريم و احاطتها بزراعها بعد ما ابعدت مني عنها و قبلتها اعلي راسها ثم قالت : اني اجصد مريم زينه البنيته هتبجي مرت ولدي الغالي

صرخت حنان بجنون : علي جستي لو ديه حوصل يا حماتي انتي رايده تصطادي في الميه العكره و ما صدجتي جولت كلمتين لجل ما تاخديهم حجه و تنفذي الي في دماغك من زمان اني خابره زين انك ريداها لولدك بس ديه بموتها سااااامعه

انطلقت اليها نعمات بغل جازبه اياها من خصلات شعرها وهي تقول : انتي لازما ينعاد تربيتك من جديد يا واكله ناسك اذا كتي اتربيتي مالاساس هتعلي صوتك علي كبيره الدار و تغلطي فيها كماني

انطلقت صرخاتها المستغيثه حتي اقتربت منها بهيه و مفيده ليخلصوها من يد نعمات التي انتهزت الفرصه لتشفي غليلها منها

نجحو اخيرا و قامو بسحبها للاعلي حتي لا تتفاقم الامور اكثر من ذلك

حسنه : مالوش عازه الي جولتيه ديه يا حاجه اني خابره انك رايده تدافعي عن.....

قاطعتها فوزيه ضاحكه : بس يا مهووسه انتي داني ما صدجت اني اطلبها لولدي وانتي خابره زين انه رايدها و هيموت عليها كماني بس كان ناوي يستني اشوي والحمد لله جات من عند ربنا 

مني بفرحه : يااااابوي اني الفرحه مسيعانيش اخيرااااا هتبجي مرت اخوي الغالي يا غاليه الغوالي انتي

احمر وجهها خجلا ولم تتفوه بحرف

شيماء : جوليلي يا مريم انتي كيف خرجتي ويا ابوكي مالسرايا

مريم : ااااا.....في عربيه فهمي بيه مع السواج بتاعه

شيماء : شوفتو مش جولتلكو من أشوي ان كل الي حوصل ملعوب من اول الحريجه لحد خروج مريم مصدجتونيش اها بانت الفوله 

نعمات : ربك ما بيسيبش يا بتي حفرو الحفره ووجعو فيها اها الي عيملوه بجي سبب ان زينه البنيته تبجي مرت ولدي و يا زين ماختار هي دي الي تستاهله بصحيح


دلف احدي مخازنه التي كان يتواجد بها فواز وجده معلق بسلاسل معدنيه و قد قام رجاله بابراحه ضربا في شتي اجزاء جسده الا وجهه فهم اعتادو علي ذلك

اول ما رأه فواز أخذ يتوسله قائلا : غيتني يا بيه احب علي يدك رجالتك عدموني العافيه

جلس عدنان علي احد الكراسي الخشبيه و قام باشعال سيجارته علي مهل و بعد ان نفث دخانها من فمه قال : من غير رط كتير هتجولي كل الي حوصل و كت ناوي علي ايه وواخدها فين

فواز : والله يا بيه كت ......

عدنان : مهسألش مرتين الحج حالك و جول الصدج محدش هيرحمك مني انا لحدت دلوك معميلتش فيك حاجه لجل خاطرها بس هتكدب مهرحمكش 

وجد فواز انه من الحماقه ان يحمل الحمل وحده فهو بالخير عبد المأمور كما يقال 

فواز : هجولك يا بيه 

عدنان بتحزير : الحج هااااا هتجول كل الي حوصل بالحج و متفوتش حرف

فواز : جسما بالله لجول الحج يا بيه بس فكني دراعاتي وجعاني مالتعليجه دي

نظر الي احد رجاله فقام بفكه و اسنده حتي جلس مقابل عدنان وبدأ بالتحدث : من حوالي شهر اتصلت بيه الحاجه بهيه و جالتلي انها رايده تجابلني ضروري بعديها في الليل جاتلي الدار وهي مداريه حالها طلبت مني ابعد مريم عن السرايا و لما ......


فلاش باك 

_____________


فواز : ابعدها كيف واني ممنوع مالاساس اهوب نواحيها

بهيه : جول انك موافج واني هتصرف

امل زوجه فواز : طب مش ترسينا عالدور لجل ما نعرفو الي فيها

بهيه : اني هدفعلك خمسين الف جنيه دلوك ولما تسفرها مصر هديك جديهم

التمع الطمع في عينيهم حينما اهرجت النقود من حقيبتها ووضعتها امامهم فوق المنضده الصغيره

فواز : طب فهميني انتي ريداني اعمل ايه وليه لاول

بهيه : انت هتاجي لحدي بتك و تجولها انك جايبلها عريس خليجي تبع اهل مرتك ولو ما وفجتش تاخدها بالغصب هكون اني حجزالك في الجطر الي رايح مصر هبعتك عند ناس كبرات أهناك هيشغلوها عنديهم ولا هيخلوهاشي تلمح الشارع واصل وهي لما تلاجي أكده هتستسلم للي هي بجيت فيه وانت أبجي طول عليها كل اول شهر منها تطمن علي بتك و منها تاخد المرتب بتاعها هي أكده ولا أكده مهتحتاجهوشي فحاجه هتبجي واكله شاربه نايمه بلوشي جصاد خدمتها ليهم

هاااا جولت ايه

ارتعب فواز من الفكره فهي مهما كانت ابنته ولكن لحقته زوجته سريعا حتي لا تعطيه فرصه للتفكير فقالت : الا هيجول ايه ديه كلام موزون و كلنا هنستفاد علي الاجل هتجدر تشوفها كل شهر بدال ما البيه حارمك من شوفتها بجالك اكتر من سنه

ثم وجهت حديثها لبهيه قائله : بس بردك ما جولتيش هيخش السرايا كيف لا و كماني هيطلع بمريم كيف وامها هتهملها بالساهل 

بهيه : اني هلهي الحرس بمعرفتي وهو يكون اجريب من السرايا اول ما ارن عليك تدخل طوالي وانت بجي تتصرف ويا مرتك و بتك لجل ما تاخدها يكش تضربهم ماليش صالح المهم انك تخرج بيها بسرعه هتلاجي العربيه بالسواج واجفه تركبو فيها وهو هيوصلكم عالمحطه طوالي اهم حاجه كلت ديه يوحصل بسرعه لاني مجهزه الترتيب ديه جبل معاد الجطر طوالي يعني يا دوب اول ما هتوصلو و تركبو هيطلع علي طول عشان لما حسنه تجري تستنجد بيه ولا بحدي ميلحجهاش فهمت

فواز : يااااابوي ديه ولا تخطيط الابالسه طب ليه كلت ديه هي بتي عيملتلك حاجه

بهيه : ماليكش صالح انت تنفذ وبس 

فواز : طب سيبيني ادورها في دماغي و ارد عليكي الموضوع مش سهل و دي مهما كان بتي

قامت بهيه من مجلسها وهي تهم بالخروج و قالت : هسيبك سبوع تفكر و ترد علي و هالي فبالك دي فرصه مهتتعوضش ابجي وعي جوزج يا ام محمد 

اعقبت قولها بالخروج و بعدها بدأت في التواصل مع زوجته لتحثها علي الاسراع في الامر و حينما طال انتظارها بدأت في تهديدها وايضا اخبرتها انها ستزيد المال و لها وحدها خمسون الف جنيه مقابل انهاء الامر خلال يومان

ثم قامت بافتعال الحريق حتي يتثني لها ادخال فواز بسهوله 


باااااااك 

_____________


كان يجلس علي مرجل من نار حاميه وهو يستمع لتفاصيل ما حدث و بعدما انتهي من الحديث لم يشعر بحاله الا وهو يهجم عليه و يضربه بغل و يصرخ به قائلا : انت خول مانتاش راجل كت هتشغلها خدامه عند المصراويه وهي ااااالي عاااااشت عمرهااااا كلياته ملكه فدارها ياااااا واكل ناسك يا ابن.............

اخذ يسبه بافظع الالفاظ حتي تدهل هارون و ابعده عنه قبل ان يقتله وحينما لم يستطع استعان بوهدان حتي يستطيعا التحكم في هذا الثور الهائج

هارون : خلااااااص هايموووت في يدك يا واكل ناسك

عدنان بجنون : ااااني رايده يموت هجتللللللله

سحبوه سريعا للخارج ولكن ما ذاد الطين بله هو مقابله احد رجاله وهو ياتي اليه مهرولا بفزع وهو يقول : الحج يا عدنان بيه مصيبه

انتفضو ثلاثتهم في زعر ولكن نطق هارون متسائلا : كفي الله الشر يا مخبل انت مصيبه ايه

اطرق الرجل رأسه خزيا مما سيتفوه به وقال : النجع كلياته هيتحدت علي البيه و......

صرخ به عدنان بنفاذ صبر : هتنجطنا ولايه ااااااخلوص

الرجل بزعر :  انت و الست بت فواز ( هو بعد ما رأه اليوم اصبح يعرف قيمتها عنده فلم يجرؤ بنطق اسمها علي لسانه حفاظا علي حياته فهو يفهم طباعه سيده جيدا ) اااا.... يعني انت مرافجها في الحرام و.......

هجم عليه عدنان ولكمه بقوه وهو يصرخ : مراااافج مين يا ولد المحروج

تدخل هارون سريعا : اصبر بس ياخي انت علي طول اكده ايدك سبجاك هو ماله سيبوه يكمل عشان نعرف نتصرف بسرعه و عجل 

ثم نظر للرجل ليكمل 

الرجل : بعد ما نزلتها مالجطر بشوي معريفش مين الي حكي للناس الي حوصل و زود عليه الي جولته من أشوي و هيجولو ان ابوها لما عرف بعملتها وياك اخدها يدلي بيها علي مصر لجل ماتركبوش العار بس انت لحجته

اخذ يجز علي نواجزه غيظا واصبح وجهه عباره عن شيطانا يقف عالارض

صمت قليلا ثم قال : وهدان خد رجب وياك و اجمع الرجاله كلها ودور عالبلد كلياتها جمعيلي رجالتها و حريمها في ظرف ساعه يكون اهل النجع كلياته جدام السرايا عندي يلاااااا

ذهبو سريعا لتنفيذ اوامره

و قام هو بالدلوف الي فواز مره اخري 

عدنان بشر : هتسمع الي هجولك عليه و هتنفزه بالحرف ولا و رحمه ابوي لكون جاتلك و مليكش ديه عيندي

فواز : .........

ماذا سيفعل يا تري

سنري 

انتظروووووووني 


متنساش ان الروايه موجوده كامله في قناه التليجرام


 والواتساب 






للانضمام لجروب الواتساب 






 (اضغط هنا) 






يمكنك للانضمام لقناه التليجرام 








 1/ ( اضغط هنا) 






و للانضمام علي جروب الفيس بوك 






1/ ( انضمام ) 




👆👆👆👆






📚 لقراءه الفصل الرابع عشر من هنا ♡♡♡ الفصل الرابع عشر 




✍️ لقراءه رواية عدنان كامل اضغط هنا👇






      👈 روايه عدنان كامله 👉

بقلمي. /  فريده الحلواني 



تعليقات



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-