أخر الاخبار

ماذا....لو؟الفصل ١٧


 

انقلبت فيلا الدكتور كامل بعدما فتحت اسماء ذلك المظروف الكبير ووجدت به صورا لكريم مع حلا في اوضاع مخله قد كانا عاريان تماما يمارسان الرزيله بمنتهي الفحش

و كام مصاحب لتلك الصور فلاشه صغيره قد علمو ما بها حينما فتحت كامل المظروف الخاص به و قد وجد به ورقه مكتوب فيها 

( هو ده كريم الي عايز تجوزو لبنتك يا دكتور ....ياريت تدور وراه لانه بيمثل قدامكم انه ملاك بس هو فالحقيقه الشيطان ارحم منه

انا بعتلك مع الصور فلاشه فيها فيديو ليه وهو بيقضي ليله حمرا هههههه صوت و صوره عشان لو قالك ان الصور فوتوشوب ....خلي بالك علي بنتك يا دكتور )

قرأ تلك الكلمات بصوت عالي ليسمعه الجميع 

بهتت بهيره من هول الصدمه و حاولت ان تدافع عن ولدها بحجج واهيه : اا..يا جماعه اهدو ده اكيد حد عايز يوقع بينكم

صرخت بها اسماء وهي تقزف تلك الصور باتجاهها : يووووقع صور ابنك الحيواااان في حضن واحده و لسه لسه فيه فيديو كمان و تقولي بيوقع 

اخذتها ندي بين زراعها لتواسيها و تقول : اهدي حببتي ميستاهلش انك تحرقي دمك عشانه صدقيني

نهرتها بهيره قائله : اااااخرسي يا حيوانه بدل ما تدافعي عن اخوكي بتقويها عليه

ردت عليها ندي بقوه : مش لما يبقي اخويا اصلا

اهتزت بهيره من تلك الجمله و قالت بتلجلج : ااا...اقصدك ايه

نظر كامل و عمر لبعضهما بمغزي فسمعو ندي تقول : قصدي انه عمره ما حسسني في يوم اني اخته مشفتش منه غير القسوه و الاهانه 

في ذلك الوقت تسحبت رحمه وهي تعتقد انه لم يشعر بها احد 

دلفت غرفتها و اغلقت الباب خلفها و اتصلت علي عزيز و حينما جاءها رده قالت بهمس غاضب : الحق يا عزيز مصيبه

انتفض من مجلسه و قال : في ايه يا رحمه ايه الي حصل

رحمه : واحد جاب صور لكريم وهو نايم مع حلا و سلمهم لاسماء و كامل و الدنيا مقلوبه

رد عليها بصراخ : ازااااااي مين ده 

رحمه ؛ معرفش ولد قصير و بدقن رفض يسلم الحرس او اي حد الظرف الي معاه و حتي مقلش اسمه

عزيز : هو اي حد يدخل البيت كده من غير ما نعرف هو مين امال لزمه الحرس ايه

رحمه : اسماء السبب احنا كنا لسه بنسال الولد انت مين لقيتها خطفت الظرف من ايد ابوها و طبعا صوتت لما شافت الزفت ابنك و الدنيا اتقلبت و الولد استغل الي حصل و هرب

عزيز : يا نهاااار اسود كامل و بنته مش هيسكتو ....صمت للحظه و قال : ادخلي علي سيستم المراقبه و ابعتيلي صوره الولد ده

رحمه بغلب : السيستم واقع من الصبح و مالك بقالو اربع ساعات بيحاول يصلحه هو و مهندس الصيانه

تعالي بسرعه انت و ابنك عشان تحاولو تصلحو الموقف


خرجت لهم بعد ان انهت حديثها مع عزيز  وجدت اسماء تحاول الخروج و ابيها يمنعها فقالت له برجاء : ارجووولك يا بابي بليز انا لو قعدت لحظه كمان هنا هتخنق سيبني اخرج 

كاد ان يرفض و لكن ندي قاطعته قائله : سيبها يا عمو انا هخرج معاها نتمشي حوالين الفيلا شويه و نرجع

عمر : طب اتفضلي و انا هجهز الحرس

صرخت به قائله : لاااااااا سااااامع مش عايزه حد معايه سيبوووني فحااالي بقي

اعقبت صرختها بالهروله الي الخارج اعقبتها ندي 

اما عمر وقف مبهوتا مما فعلته و نظر لكامل ليعرف ماذا عليه فعله فقال له بحزن : سيبها يابني هي اكيد محتاجه تبقي لوحدها بعد الصدمه الكبيره الي حصلتلها انا مش قااادر اصدق كريم ...كريم الي انا مربيه يعمل كده في بنتي انا هتجنن

اخيرا تدخلت رحمه و قالت : اهدي يا دكتور اكيد في حاجه غلط اصبر لما كريم يرجع و اكيد هيكون عنده تفسير للي حصل

نظر لها عمر بغيظ و وجه حديثه الي كامل قائلا : بعد اذنك يا دكتور انا هروح وري الانسات و همشي وراهم من بعيد عشان تبقي مطمن

كامل : روح يابني و خليك وراهم انا خايف البنت تعمل في نفسها حاجه


في ذلك الوقت كانت تسير اسماء و ندي متجهين ناحيه احدي الحدائق داخل المجمع

و كان يسير خلفهم من بعيد الرجل المكلف بمراقبتهم من قبل كريم و اثناء سيره و هو يصب جام انتباهه عليه تفاجأ بفتاه ارتطمت به بقوه وقعت علي اثرها ارضا

مال عليها ليساعدها علي الوقوف وهو يقول : اسف يا انسه و الله مك....

قطع حديثه صراخها به وهي تمسك به من مقدمه ملابسه و تقول : ااااااسف اه يا حيوااااان يا متحرش و الله لاوديك في داهيه

تفاجأ الرجل من هجومها عليه و حاول الخلاص منها حينما نظر للبعيد و لم يري اي اثر للفتاتان فقال بغضب : تحرش ايه الله يخربيتك غوري خليني اشوف الي ورايه

صرحت به وهي متشبثه في ملابسه : و ااااالله ما هسيبك غير فالقسم الحقووووووني يا نااااااااس

صدم الرجل حينما وجد ثلاث عمال نظافه يمسكون به و يكيلون له السباب و اخرج واحدا منهم هاتفه و اتصل بشرطه النجده التي اتت في غضون دقائق و القت القبض عليه تحت زهوله مما حدث و ابتسامه متشفيه من تلك الفتاه التي غمزت في الخفاء لاحد رجال عمر الواقف علي مسافه يتابع ما يحدث باهتمام


اما الفتاتان بمجرد ما اختفيا عن انظاره هرولا سريعا ناحيه احدي الاشجار الكبيره البعيده عن الانظار و التي كان موضوع بجانبها حقيبه ورقيه 

امسكتها اسماء و اخرجت ما بداخلها و ما كان غير عبائتان منواللون الاسود و بحوذتهم نقاب بنفس اللون

ارتدياهما سريعا فوق ملابسهم و سارو في الاتجاه المعاكس حتي يصلو الي وجهتهم المتفق عليها

ندي : انا حاسه اني في فيلم اكشن و الله بعدين هما الناس الي رايحنلهم هيقبلونا كده عادي

سرحت اسماء فيما حدث داخل المشفي يوم عقد القران بعدما انفرد بها عمر 

فلاش بااااااااك 

_____________


بعد ان وقعت الفتاتان علي وثيقه الزواج و تمازحو قليلا قام عبدالرحمن من مجلسه و قال موجها حديثه لكامل : تعالي معايا يا كامل ياخويا نشربلنا اتنين قهوه و نتكلم شويه الا العيال خادوني علي مشمي و ملحقتش اتكلم معاك و نتعرف علي بعض

فهم كامل ان الاب يريد خلق مساحه لابناءه حتي يتحدثي مع زوجاتهم فقال بابتسامه هادئه : اتفضل يا سياده اللواء

نظر له بغيظ و قال : بقولك ايه انا عندي حساسيه من الالقاب و انا بقولك يا كامل ياخويا و انت تقولي سيادت اللواء اعقب قوله بسحبه من يده وهو يكمل بمزاح وهو متوجه الي الخارج : اقولك تعالي نتفاهم فالموضوع ده و احنا بنشرب القهوه علي رواق

خرج به و لكنه التف الي الخلف و غمز لولديه و قال : سربتهولكو استفردو بالمزز بقي ارفعو راسي هاااا

رد عمر بوقاحه : اطمن يا بوب هطلعهالك حامل في توأم

ضحك مالك و اختفي الاب و صدمت الفتاتان من تلك العائله الوقحه فقالت ندي بغيظ : انا قاعده معاكو علي فكره

اقترب منها مالك وهو يسحبها من يدها و يقول : هي البعيده مفيش دم الواد عايز يستفرد بالحته بتاعتو بعد ما بقت المودام 

نظرت له بغيظ و قالت : انتو سفله علي فكره و بعدين انت ساحبني وراك علي فين

غمز لها بوقاحه و قال وهو يغلق الباب بعد ان خرج بها من الغرفه : هستفرد بالمودام و لا انا مليش نفس


بعد ان خرج الجميع وجدته يغلق الباب بالمفتاح ثم وجدته ينظر لها بعيون تقطر عشقا و احتياجا 

فنهضت من فوق الفراش ووقفت اخر الغرفه وهي تقول : انت بتبصلي كده له يا عمر اااا

في لحظه.....لحظه فقط وجدته يقتحم شفتيها في قبله جامحه و هو يعتصر جسدها الهش بجسده القوي بعدما ارتكنت علي الحائط خلفها

اخذ يقبلها بنهم ....بعشق...بخوف...و الكثير من الاحتياج حتي كادت ان تختنق من قله الهواء

فصل قبلته علي مضض و وضع جبينه فوق خاصتها و قال بحروف تقطر عشقا : قلب عمر و حياته مباااارك عليا وجودك في حياتي بعد ما بقيتي مرااااتي ...قبلها بسطحيه و اكمل و علي وجهه اجمل ابتسامه راتها يوما : مرات عمر عبدالرحمن الغنيمي زي ما وعدتك لما جتلك من كام شهر فاكره

ابتسمت له ووضعت يدها فوق صدره ثم قالت بوله : فاكره و كنت واثقه انك هتنفذ وعدك بس مش قادره اصدق انه حصل بجد يا عمر

التقم شفتيها برفق و اخذ يقبلها برقه و رغبه و الكثيييير من العشق ثم فصلها و قال : لا صدقي يا قلب عمر انتي بقيتي مراتي و بين ايديا فالحلال ثم نظر لها بوقاحه و اكمل : و مش عااارف هقدر استحمل لحد امتي و انا كل حته فيا بتصرخ عيزاااااك معايه دلوقت

فهمت مغزي حديثه الوقح فاحمرت خجلا و وكزته فوق صدره قائلا : بطل قله ادب بقي

ضحك و قال بعد ان قبلها فوق رقبتها بوقاحه : لسه موصلتش لليفيل قله الادب يا روحي ... وزع بعض القبل المحمومه فوق عنقها و مقدمه صدرها حتي كادت ان تنهار لين يديه و لكنها تمالك حالها و ابعدته عنها و هي تقول ما جعله يتحول الي بركان : اهدي بس يا عمر و قولي الاول ازاي هبقي مراتك و مخطوبه لواحد تاني

ابتعد عنها فجأه و لهيب الغيره يتقاذف كالحمم من عينيه 

خافت هي من مظهره الاجرامي و الصقت نفسها بالحائط 

حينما راي رهبتها منه اغمض عيناه بقوه و زفر بلهاث حتي يحاول تهدات حاله ثم فتح عينه و امسك يدها بحنان وهو يقبلها و يقول : حبيبي متخافيش مني انا مقدرش أئذيكي بس انا غيرتي وحشه

نظرت له بحزن و قالت : حبيبي انا بس بفكر معاك بصوت عالي مقصدش ازعلك انا فعلا مش عارفه هتصرف ازاي

سحبها معه نحو الفراش و بعد ان جلسا فوقه ابتسم لها و قال : تفتكري انا هقبل ان مراتي يتقال عليها مخطوبه لواحد غيري

نظرت له بحيره فاكمل : اسمعي الي هقولك عليه و احفظيه كويس عشان مش عايز غلطه

هزت راسها علامه الموافقه و صبت جام تركيزها علي ما سيلقيه عليها فقال : كريم مرافق بت شغاله معاه و هي الي بتنفذله كل شغله الوسخ بدون الدخول في تفاصيل احنا قدرنا نصورهم و هما نايمين مع بعض

شهقت بخجل و قالت : و انت شفتهم 

ضحك عليها و قال : مش انا يا حبيبي ده تميم بس اوعي تقولي قدام مراته احسن تعلقه هههههههه

سالته باستغراب : و انا هعرف مراته منين عشان اقولها

قبلها بسطحيه و قال : خليني اكمل و انتي هتفهمي

نظرت له باهتمام فاكمل : في واحد هيجيلك الفيلا انتي و الدكتور كامل يسلمكو الصور دي و انتي طبعا هتعملي متفاجأه و تعملي الشويتين بتوع الستات دول الي هو ازاي يخونك و انك مصدومه و كده يعني ...بس الله يكرمك عيشي الدور كويس عشان انا عارفك هبله و مش بتعرفي تكدبي و  و انتي بتصرخي متبوصيش و لا لرحمه و لا بهيره عشان عينك هتفضحك

ابتسمت له و قالت : لا متخافش هفتكر انك انجوزت عليا و هعمل الي كنت عايزه اعملو فيك ههههه

ضحك معها و قال : شطوره يا روحي نيجي بقي لاهم جزء فالخطه

نظرت له بتركيز فاكمل : انتي هتترجي باباكي انك تخرجي تشمي هوا علي اساس انك مخنوقه و كده و طبعا لما انا هقول اني هكون معاكي انتي هترفضي و يبقي مين الي هيكون معاكي

ردت عليه بذكاء : طبعا ندي....بس انت نسيت الراجل الي مراقبنا ديما ده 

عمر : لا يا حبيبي منستهوش طبعا احنا هنتصرف معاه متقلقيش المهم اول ما تسمعي صوت خناق تحودي بسرعه و تروحي عند الشجره الكبيره الي قبل البارك هتلاقي كيس تحتها جواه عبايات و نقاب تلبسوهم فوق هدومكم

نظرت له و قالت باستغراب : نقااااب ليه كل ده

قبل يدها و قال : عشان اقدر اهربكم من غير ما حد يشوفكم 

سالته بحزن : طب هنروح فين

عمر : اول ما تلبسو النقاب مش هترجعو من نفس الطريق الي جيتو منه لا هتلفو من وري المول و تدخلي شارع عشره هتلاقي فيلا النعمان اول ما تقربي منها ترنيلي من الفون الامن الي هتخليه في جيبك بس صامت و طبعا انتي و ندي هتسيبو تليفوناتكم في الفيلا كان يعني خرجتم و نسيتوها

اول ما هترنيلي انا هكلم صاحب الفيلا هيفتحلك الباب فورا تدخلي عنده و بعدها هياخدك جوه الجنينه و يوديكي للفيلا الي جانبه بتاعت عبدالله الجوهري

نظرت له و قالت : هنط من عالسور

ابتسم و قال : لا يا حبيبي خما تقريبا عيله واحده هبقي اقولك حكايتهم بعدين هما هادين السور الي فاصل بينهم و بنيين مكانه زي جيم كده 

اسماء : طب و انت هتكون فين و انا هقول للناس دي ايه انت عارف اني بتكسف يا عمر

احتضنها بحنان و قال : متخافيش يا قلب عمر و دنيته انا هجيلك هناك علي طول و هما فاهمين كل حاجه متقلقيش بس كان لازم اعمل كده عشان الي جاي مش سهل و كان لازم انتي و ندي تختفو من قدامهم 


اخذها مالك و دلف بها حجره فارغه تم حجزها مسبقا 

و بمجرد ما اغلق الباب خلفه جزبت يدها من يده بعنف و رجعت للخلف و هي تقول : اسمع اما اقولك كل الفيلم الي حصل ده و لا يدخل دماغي بنكله و اذا كان عالجواز الي تم ده مجرد ما نخلص مالحكايه السوده دي هطلقني و كل واحد يشوف طريقه

استمع لها بغيظ و اخذ يقترب منها بهدوء قاتل ارتدت هيا علي اثره للوراء بخوف وهي تقول : ابعد عني احسنلك انت مش قدي

امسكها علي غفله و لف يده حول خسرها مقربا اياها منه و باليد الاخري ثبت راسها ليفبلها بنهم دون ان تقوي علي الافلات منه

و هل لها ان تقوي عليه لاااا و الله فقد تاهت معه في حلاوت قبلتها الاولي فقد اختطف منها ذلك المالك اول كل شىء ...اول دقه قلب خفقت له ...اول لمسه يد كانت منه....و اول قبله كان هو سارقها

فصل قبلته بعد فتره علي مهل و نظر لها بعشق و قال : بحبك

نظرت له بصدمه و قالت : هااااا

ابتسم بحلاوه ثم قبلها بسطحيه و قال : بحبك يا ندايا 

نظرت له بحزن و قالت : علي فكره انت مش مجبر تقولها انا عارفه اني جوازنا حصل لظروف معينه ..لمعت عيناها بدموع الالم و اكملت : و بعدين انا اجي ايه جنب البنات الي ب....

التهم شفتيها التي تثير جنونه حتي تكف عن تراهتها و حاول ان يوصل لها من خلال قبلته الجامحه انها هي...هي فقط من اغوت مالك الغنيمي و اجبرت قلبه علي عشقها

ابتعد عنها بعد فتره و قال : انا مجبر اقولها فعلا 

نظرت له بالم و كادت ان تتحدث الا ان قلبها قد قفز من موضعه حينما اكمل بحنان وهو يتلمس وجنتها : قلبي اجبرني اني اقولها زي ما اجبرني اني احب اجمل و ارق و اطيب و اجدع بنوته قابلتها في حياتي 

نظرت له بعيون تلمع بالفرحه و الامل و قالت : بجد يا مالك 

ابتسم و قبلها برقه ثم قال : بجد يا قلب مالك هههه مالك الغنيمي الي لف و دار و هو لاغي قلبه و مش بيؤمن بحاجه اسمها حب اصلا وقعتيه علي جدور رقبته و حبي ليكي كان اكبر من مقاومتي فاني ابعد عنك و هفضل وراكي لحد ما اخليكي تحبيني 

نظرت له بعيون تقطر عشقا و قالت : و مين قالك اني لسه هحبك

نظر لها بتعجب و قال : مش فاهم

ابتسمت بحلاوه و قالت : انت مش كنت سالتني ايه الي خلاني ابقي كده

مالك : ايه علاقه ده بده

سحبته من يده و جلست به علي الاريكه و قالت هحكيلك


بااااااااااك 

________________


عادت اسماء من شرودها فيما حدث حينما وجدت ندي تقول : ياااابنتي فوقي بقي متوديناش في داهيه الفيلا اهيه قريبه رني علي عمر

انتفضت اسماء بخضه و لكنها فعلت ما قالته لها سريعا و بعد لحظه وجدت باب فيلا النعمان يفتح فاقتربو منه بتوتر ثم دلفو الي الداخل و قام بدر باغلاقه بعد ان القي نظره سريعه حول المكان ليتاكد من عدم وجود احدا يتبعهم

كانت مهره تقف مع زوجها لاستقبالهم و من ان وقفو قبالتها اخذتهم بالاحضان وهي ترحب بهم مازحه حتي تخفف حده توترهم : اهلا اهلا نورتونا بقولك ايه فوكي كده انتي و هي و اعتبرو نفسكم في وسط اخواتكم

بدر : مهره مراتي قدامك وقت تتعرفو علي بعض براحتكم بس حاليا لازم نتحرك بسرعه 

اعقب قوله بالتحرك تجاه فيلا عبدالله و الثلاثه يسيرون خلفه في صمت


بعد ان خرج عمر ممثلا البحث عنهما ذهب سريعا الي المول و منه دلف الي المرحاض وجد تميم في انتظاره و هو يقول بتعجل :..........

ماذا سيحدث يا تري

سنري


انتظرووووووووووني


بقلمي  /  فريده



تعليقات



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-