أخر الاخبار

رواية اهتديت بايه الفصل الثامن بقلم فريده الحلواني


 رواية اهتديت بايه الفصل الثامن بقلم فريده الحلواني 

روايه اهتديت بايه البارت الثامن بقلم فريده الحلواني 

رواية اهتديت بايه
 الفصل الثامن 
بقلم فريده الحلواني 

افاق الصديقان بعد انتهاء مفعول المخدر وجدا حالهما في مكان أشبه بغرفه التحقيق و كل واحدا منهما يجلس فوق مقعد خشبي و يده مكبله من الخلف باصفاد حديديه

نظرو لبعض بذهول و قلق و بدا ريكو بالصياح عله يجد احدا ينقذهم مما هما فيه : مين اااااالي جااااابنا هنا help.......help

ساعدوووووونا

عبدالله : اهدي يا نبيل شكلنا في حته مقطوعه اصبر اكيد حد هيدخلنا دلوقت

و ما كاد ان ينهي جملته حتي دخل عليهم رجلان ضخام البنيه و معهم ثالث يرتدي زي عسكري 

نظرو لهم برهبه و خوف و لكن عبدالله كان اول من تمالك حاله و قال : Who are you?( من انت ) 

صاحب الزي العسكري و يدعي جاك : انا اتكلم عربي كويس 

عبدالله : طب والله وفرت علينا كتير انتو مين بقي و ايه جو الخطف و الاكشن ده

جالك : انت مش عارف ليه.... انت مقبوض عليك مش مخطوف

ريكو باستغراب : و تقبضو علينا ليه يا باشا احنا معملناش حاجه يعني احنا في القسم كده

ضحك جاك بصخب ثم قطع ضحكته فجأه و قال بغضب : انت هنا في مقر السي أي أيه انتم متهمين بالتجسس و احنا عرفنا كل حاجه

عبدالله بغضب و خوف : مخابرات ايه و تجسس ايه يا باشا انت اكيد غلطان

جاك : مش انت فهد الدمياطي و انت نبيل 

هز الاثنان راسهم علامه الموافقه فاكمل : تمام انتم جواسيس و لازم تعترفو الانكار مش هيفيدكم

غضب الأثنان و بدأو بالانكار و هم يحاولان فك قيودهما

صاح بهم جاك و حاول معهم كثيرا ان يجبرهم علي الاعتراف و حينما فشل امر رجاله بتعليقهم في سلاسل حديديه معلقه في سقف الغرفه تحت مقاومتهم الشديده و لكن جاك استدعي عددا من الرجال ليستطيع السيطره عليهما و بعد معاناه علقاهم في تلك السلاسل من ارجلهم فاصبح راسهم الي الاسفل و ارجلهم الي الاعلي و قاما بتجريدهما من ملابسهما و تركاهم بلباسهما الداخلي و فقط

جاك : انا مش حب استعمل عنف بس انت اضطرتني

عبدالله بصراخ : احنااااااا معملناش حااااااااجه صدق بقي

نظر جاك الي احد رجاله ففهم عليه و قام بامساك سلك كهربي  و ما ان وضعه فوق صدر عبدالله انطلقت منه صرخه قويه اهتزت علي اثرها اركان الغرفه مما دب الزعر في قلب صديقه و بدأ يسبهم بأفظع الالفاظ 

فاتجه اليه شخصا ضخما و بدأ في ضربه بقوه في عده اماكن متفرقه من جسده

عذبوهم بطريقه وحشيه حتي يجبراهم علي الاعتراف و لكنهم صمدو ببثاله 

و حينما كان احدهم يضرب عبدالله بعصي غليظه 

سمع الاخير همسا في أذنه يقول : أثبت يا عبد الله ...أستحمل انت قوي و قدها ...أفتكر بلدك و الخراب الي هيحصل فيها لو استسلمت.....افتكر أيه .....حببتك الي مستنياك ترجعلها عشان ترحمها من ابوها الي مبهدلها....أهتدي بيها يا عبدالله انت مش قولتلي انك أهتديت بيها ....هي الي عصمتك من اي ذنب كان ممكن تعمله عشان تتقي ربنا و يحفظهالك ....حط صورتها قدامك هتقويك....هانت يا صاحبي مش هيقدرو يعملو اكتر من كده....قول لريكو الكلمه الي متفقين عليها شجعه انه يستحمل .....ارجوووووك

كان هذا صوت طارق من خلال الجهاز المزروع داخل اذنه اراد ان يؤازره حتي لا يستسلم برغم انه علي يقين تام أنه لم و لن يفعلها و لكنه اراد ان يشعره بوجوده معه في تلك اللحظات العصيبه

حينما انتهي طارق من حديثه الهامس تحفزت كل خليه في جسده و شعر بقوه رهيبه كادت ان تمزق قيوده حينما صرخ : خليك معااااااااايه ياااااا صاااااااحبي......و فقط

تلك هي الكلمه المتفق عليها فيما بينهم حينما يمرون بموقف عصيب هو يقصد بها ان طارق و فريقه معهم فالجوار و وقت الخطر الحقيقي سيكونو معهم 

بعد هذه الصرخه القويه توقفت يد الرجال المكلفين بتعذيبهم 

نظرو لجاك فأمرهم بالابتعاد ثم فتح الباب فجأه و دخلت منه تلك الحيه الرقطاء و علي وجهها أبتسامه خبيثه ممزوجه بالاعجاب و أخذت تصفق بيديها كتحيه لهما

امرت الرجال بحل وثاقهم و ما أن وقفا علي أرجلهم كاد عبدالله ان يهجم عليها بغل متحاملا علي ألامه ألا ان رجالها كبلوه فصرخ بها : أاااااانتي .....انتي الي خلتيهم يعملو فينا كده طب ليييييييه

هيلين ببرود : أهدي فهد انا افهمك كل حاجه بس دكتور يعالجك الاول بعدين نتكلم

ريكو بغضب : مش عايزين من وش امك حاااااااجه خلينا نمشي من هنا و بس

وسيم : مو يصح هيك يا زلمي هديلي حالك أشوي راح تدعولنا بعد ما نحكيلكون ليش عملنا فيكون هيك

تنفس عبدالله بغضب و قال و هو يحاول ان يهدأ : بص انا مش عايز اتعصب هاتولنا هدومنا الاول و بعدين يحلها الف حلال ...ثم نظر لهيلين بغل و أكمل : اقسم بالله ماهعدي الي حصل ده بالساهل


علي الطرف الاخر كان تميم و طارق يجلسان علي جمرا ملتهب و هما يسمعان اصوات التعذيب بقلبا يتمزق حزنا عليهما و لكنهما مضطران ان يتحملا فهذا اهم جزء في الخطه الموضوعه فتلك المدعوه هيلين كانت ترغب ان تضمهما معها في اعمال التجسس لحساب اسرائيل و لكنها ارادت ان تتأكد اولا انهما لا ينتميا الي المخابرات المصريه و بما انها لاحظت حبهم الكبير للنقود فستكون هي الوسيله الاكثر تأثيرا عليهما لينفزو ما تريده منهما

تنفسي الصعداء حينما سمعا صوت تلك الافعي فعلمو حينها ان وقت التعذيب اخيرا انتها و قد نجحا الصديقان في اصعب مرحله سيمرو بها

جلسا منتبهان بكل جوارحهم لكل حرف يقال في تلك الجلسه بعدما اتي طبيب داوي جروحهم و اعطاهم مسكن قوي حتي يستطيعو الجلوس و التحدث معها

و ها قد حانت اللحظه الحاسمه بعدما سمعوها تقول : .....


جلست عاليا بحزن بعد انصراف خليل بيدا خاليه بعدما تصدت له عاليا ببساله و قد ساعدها اهالي الحي خاصا المعلم بسيوني حينما هدده قائلا : اسمع اما اقولك يا خليل  ملكش بنات عندنا و ادام البت جات تتحاما في بيت اخوها و فينا يبقي علي جستنا لو فكرت تلمس شعره منها

خليل بحقد : ااااااه اعمل فيها حامي الحمي قدام السنيوره الي كان عينك منها و مصدقت اني طلقتها و لفيت عليها و هي اصلا كانت بتشاغل نص رجا......

صفعه .....صفعه قويه هبطت علي وجه ذلك الحقير من بسيوني امام الناس و قال بعدها : اخرس اقطع لسانك الست ام عبدالله دي اشرف منك و مالي خلفوك يا ع### و انا كنت اتشرف انها تبقي مراتي بس هي رفضت و قعدت تربي عيالها وقتها قالتلي انا عندي عيالي راجلين ماليين عليا حياتي

الحاره كلها بتحلف بشرفها و تربيتها لعيالها لولا مانت اصتدت عمر من صغره و خليته بقي نسخه منك خلاصه الاقول لو رجلك خطت عتبه الحاره تاني مش هتخرج منها حي و انت عارف اني مبهددش ساااااااامع

خاف ذلك الحقير علي حياته و فر هاربا من بين براثنهم 


فاطمه : مالك يام عبدالله سرحتي فايه

عاليا : سرحت فالي حصل و الي لو كان الغالي هنا و لا كان عمر قدر يمد ايدو عليا و لا الزفت ده كان اتجرأ و دخل البيت ....تنفست بهم و قالت : ربنا يحميك يابني و يكفيك شر طريقك و يرجعك لينا سالم غانم ان شاء الله

امن الجميع علي دعائها 

أيه : خلاص بقي يا لولو اهو غار في داهيه و مش هيقدر يهوب ناحيت الحاره تاني اتاري يا حبيبي كان قلبك حاسس عشان كده وصي علينا عم بسيوني و صحابه الي فالحاره

رودينا بخجل : انا اسفه يا طنط اسفه ليكم كلكم انا هتصل ب.....

قطعت عاليا حديثها و قالت بغيظ : بت انتي مش عايزه اسمع كلام فارغ انا دماغي مش ناقصه و ايه طنط دي كمان انتي مش كنتي بتقوليلي يا ماما خلاص غيرتي رايك

رودينا : ابدااااا والله بالعكس انا فعلا حاسه انك امي بس مش عايزه اسببلك مشاكل

وفاء : هي متعوده علي قله اصل ابوكي و ندالته من زمان عادي يعني ههههههع

ابتسمت لها ثم استمعت لشهد و هي تقول بمزاح : طب و الله ما فيه احلي من لمه الستات مع بعضها بلا رجاله بلا قرف شوفو قاعدين براحتنا ازاي و احلي حاجه ان خالتي فاطمه سابت الشغل و بقت قاعده معانه علي طول

فاطمه : و الله علي عيني يا بنتي بس الي الهي يجبره و يعطيه و يرضيه هو الي اتحايل عليا قبل اما يسافر اسيب الشغل و هو هيبعتلي مرتب كل شهر عشان خايف علي أيه من ابوها قالي مضمانش يا خالتي يعمل فيها ايه و انتي مش موجوده

مع اني حلفت عليه مايبعتليش حاجه بس هو صمم

اميره : و انتي تايهه عن عبده يا خالتي طول عمره راجل و بيتحمل المسؤوليه و بعدين انتي عارفه هو بيحب بنتك قد ايه و بيخاف عليها مالهوا الطاير


كان يتسطح فوق فراش داخل غرفه في المنزل الامن المخصص لمقابلته مع طارق و تميم او حينما يريد ان يجري اتصالا باهله 

فبعدما انتهي من مقابله هيلين خرج هو وصديقه و ظلي يركبا بعض المواصلات العامه او سيارات الاجره لضمان عدم مراقبت احد لهم حتي اخيرا وصلا اليه

و بعدما دلفا الي الداخل قال لهم طارق بعد ان احتضنهم بشده هو وتميم و رحبو بهم بحفاوه : احنا مش هنتكلم دلوقت كل واحد يدخل اوضته يريح او يكلم اهله و بعدها نقعد مع بعض براحتنا


بعدما تحدث مع امه و اخته و خالته حتي فاطمه حدثها ووصاها كثيرا علي صغيرته و ها قد حان الوقت ليسمع صوتها الذي بمثابت مهديء قوي له

عبدالله : وحشتيييييييني

ايه بدموع : و انت كمان ياحبيبي وحشتني اوي مش عارفه اعيش من غيرك يا بوده

عبدالله : معلش حبيبي استحملي عشان خاطري و متضعفيش انا بستمد قوتي منك يا أيه مش هقدر استحمل دموعك و ممكن في لحظه ارمي كل حاجه وري ضهري و احجز اول طياره و اجيلك جري

قالت بحروف تقطر عشقا و اشتياقا : وانا ميرضنيش انك تضيع تعبك علشاني انا هتحمل و هصبر لحد ما ترجعلي بالسلامه و نعيش سوي في بيتنا

تنهد باشتياق و عشقا جارف و قال : يااااااااه امتي تيجي اللحظه دي انا اصلا من يوم ما لمستك و دوقت شفايفك و انا خلااااص مش قادر استحمل بعدك عني نفسي اخدك في حضني اوووووي

خجلت الجميله و قالت : عيب يا بوده كده انت غفلتني يومها و انا وقتها محستش بالدنيا 

ضحك عليها و قال : ههههههه دوختي من بوسه يا قلب بوده اومال لو كنت غوطت شويه كنتي هتعملي ايه يا حبيبي

ايه : هههههه كان اغمي عليا و الله


بعد فتره جلس اربعتهم في صاله المنزل الامن 

بعد ان اكلو معا وجبه شهيه قد اعدها لهم طارق فهو بارع في الطهي احتسو اكواب القهوه و بدأ طارق التحدث قائلا : عاش يا رجاله برغم زعلي عالي حصلكم بس مش قادر اوصفلكم انا فرحان بيكم قد ايه

ريكو بغيظ : و انا مش قادر اقولك انا متغاظ منكم قد ايه بقي هو ده الي تقولي هيدوك قلمين علي كام شلوت يا كاااااافر داحنا اتعلقنا و اتكهربنا 

عبدالله : انت هتهجص ياااااض انا الي اتكهربت و اتفحت انت يادوب اخدت كام بوكس علي ضربتين بالعصايا

ضحكو جميعا بصخب و ذاد ضحكهم حينما قال تميم : هي الحيزبونه السبب تلاقيها وصتهم عليك انت بالذات عشان متغاظه منك هههههههه

عبدالله بغيظ : الله يحرقها يا شيخ الي غايظني انها واخده قلم جااااامد في نفسها و هي اصلا كلها نفخ و سيليكون باينه اوي يعني 

طارق بوقاحه : و انت عرفت منين يا بوده انهم سيليكون انت مش عايش طول عمرك راهب في محراب حبيبتك و عمرك ما لمست ايد واحده 

عبدالله بغيظ : عارف يا طارق باشا انت لو بطلت وقاحه و بقيت سالك كده في نفسك ربنا هيكرمنا اقسم بالله

الكل ههههههههعع

تميم : باشا و وقاحه طب تركب ازاي يا عوبد

ظلو يتمازحو لبعض الوقت ثم بدأو جلستهم العمليه ليدرسو الخطوه القادمه 

طارق : انتم كده هتغيبو من الشغل يومين بحجه انكم بتفكرو

تميم : لو قدرتو تكسبو ثقتها يبقي هنقدر نوصل لقايمه الأغتيالات و العمليات الارهابيه الي ناويين ينفزوها في سينا و غيرها من المحافظات

ريكو : بنت الكلب بتقولنا بكل فخر ان هما الي بيدفعو فلوس للارهابيين عشان يخربو البلد لا و كمان عاملين لجان الكترونيه هدفها ينشرو الاشاعات الي تهيج الشعب عالحكومه 

تميم : ههههههه ده مش كده و بس دول عاملين لجان كمان يتكلمو في الدين الاسلامي تلاقي واحد كده شكله حلو و شيخ محترم عامل قناه عاليوتيوب او اي منصه تانيه و يقعد يكلمك في الدين و بيبقي معظم كلامه صح و اول ما المشاهدات تكتر يبدأ يدخل في نص الكلام احاديث موضوعه او يغير في بعض كلام القرأن و طبعا الاغلبيه مش حافظين القرأن عشان يكتشفو أخطاؤه

و يبدأ من هنا التشكيك فالاسلام بعد ما عملك غسيل مخ الاول

عبدالله : انا مذهول يعني كل الي بيحصل ده بتخطيط منهم و احنا طبعا شعب ما بيصدق حد ينشر خبر ملوش دعوه اذا كان صح او غلط يبدأ ينشره و كمان يصدقه و ممكن تقوم مظاهره او احتجاج و الدنيا تتقلب علي خبر اصلا متفبرك

طارق : ماهو هو ده هدفهم احتجاج صغير شويه هيبقي مظاهره شويه يبقي زي الي حصل في ٢٥ يناير و البلد تخرب بس علي مين احنا صاحينلهم اووووي


كانت تلك الام الجاحده تزرع صاله منزلها ذهابا و ايابا وهي تغلي من الغيظ و تصرخ بزوجها قائله : انت ازااااي تسيبها يا غبي دي بنتك يعني لو روحت عملت بلاغ فالقسم هيبعتو معاك امين شرطه يجبها من قفاها

خليل : و مالو ياختي اروح القسم و بت الكلب تقول هي هربت ليه و كنا عايزنها تعمل ايه و نفتح العين علينا علي اساس اننا ماشيين عدل اوي يعني بلا خيبه

امل بقهر : اااااه يا ناااااري هموووت و اعرف وصلتلهم ازاي طب لما هربت قولنا انها غفلتنا يوم السهره لما نسينا نقفل الباب بالمفتاح انما توصل لاخوتها ازاي هتجنن

خليل : تلاقيها سمعتنا لما كنا جايبين سيرتهم و الواد عبدالله مشهور فالسيده ذينب يعني اول ما هتوصل هناك و تسأل عليه الف مين هيدلها اصلو محبوب ابن عاليا

امل : اسمع اما اقولك كل ده ميخصنيش انا عايزه البت دي باي شكل اتصرف خلي عمر يساعدك و يجبهالك

خليل : ههههه بلا خيبه ده لما عرف انها اخته و كان عايز يكرشها امه ضربته هي و ابن اختها و كرشته مالبيت خالص و بالليل بتقفل الباب بالترباس من جوه عشان ميرجعش و هما نايمين

امل : طول عمرها قويه و قادره بنت الكلب طااااااايب يا عاليا يانا يانتي 


بعد مرور شهران علي تلك الاحداث لم يحدث فيها جديد غير ان عبدالله و ريكو نجحو في كسب ثقه هيلين و وسيم و اقتربو كثيرا من اتمام مهمتهم 

اما في منزل عاليا فقد كانت الحياه هادئه علي غير العاده فمنذ ان ترضت عاليا ابنها العاق لم يظهر امامهم طوال تلك المده اما ما يثير الريبه بحق هو هدوء حمدي والد أيه و ابتعاده عن زوجته و أبنته نهائيا 

و في صبيحه يوما جديد تفاجؤ بالكثير من الرجال الغرباء يصعدون و هم يحملون علي اكتافهم معدات بناء و طلاء للحوائط

و حينما كادت عاليا ان تسال احدهم اين يذهب بتلك الاشياء وجدت امامها عمر و قد كان يعطي الكثير من التعليمات لهؤلاء العمال 

وقفت قبالته و هي تسأله بأستغراب : مين دول يا واد هو انت تغيب غيبتك و ترجع بنصايبك

نظر لها بغل و حقد و قال : ........

ماذا يفعل يا تري 


سنري


متنساش ان الروايه موجوده كامله في قناه التليجرام

والواتساب 












للانضمام لجروب الواتساب 







 (اضغط هنا) 










يمكنك للانضمام لقناه التليجرام 








 1/ ( اضغط هنا) 










و للانضمام علي جروب الفيس بوك 












1/ ( انضمام ) 








👆👆👆👆










📚 لقراءه الفصل الثاني من هنا ♡♡♡ الفصل التاسع








✍️ لقراءه اهتديت بايه كامل اضغط هنا👇






      👈 روايةاهتديت بايه كامله 👉





لقراءه الفصل التاسع 

اضغط هنا 

انتظرووووووووني


بقلمي. /  فريده



تعليقات



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-